BrainStorm

يريد الله أن يخفف عنكم و خلق الإنسان ضعيفا

9- فروست في مفترق الطرق

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

اليوم نتحدث عن شيء جديد نسبيا
الكثير منا قد يذهب بخياله بعيدا و يتخيل لو كان سلك ذاك الطريق بدلا من هذا
التحق بكلية أخرى بدلا من كليته
شغل وظيفة أخرى بدلا من وظيفته

طبعا تفكير لا فائدة ترجى منه
فعقارب الساعة لا تعود إلى الوراء
حتى لو أصابك مكروه فلا تتحسر

و الرسول عليه الصلاة و السلام قال
فلا تقل لو أني فعلت كذا كان كذا وكذا ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن (لو) تفتح عمل الشيطان» رواه مسلم

و في دعاء الاستخارة – من أكبر نعم الله علينا – نقول

“و اقدر لي الخير حيث كان , ثم ارضني به”

لأننا لا نعرف أين الخير أصلا
و لو شئت يمكنني أن أرسم لك أكثر من 100 سيناريو محتمل لمصائب كان يمكن ان تصيبك و عافاك الله منها و لكنك لا تدري ولا تعلم لأنك لا تعلم الغيب

فالحمدلله

اقرأ هذه معي

The Road Not Taken By Robert frost

TWO roads diverged in a yellow wood,

And sorry I could not travel both
And be one traveler, long I stood
And looked down one as far as I could
To where it bent in the undergrowth; 5

Then took the other, as just as fair,
And having perhaps the better claim,
Because it was grassy and wanted wear;
Though as for that the passing there
Had worn them really about the same, 10

And both that morning equally lay
In leaves no step had trodden black.
Oh, I kept the first for another day!
Yet knowing how way leads on to way,
I doubted if I should ever come back. 15

I shall be telling this with a sigh
Somewhere ages and ages hence:
Two roads diverged in a wood, and I—
I took the one less traveled by,
And that has made all the difference.

احم..طيب ..الشرح المختصر..أن الشاعر ذهب في جولة في الغابة لكنه وقف أمام مفترق طريقين حائرا مترددا..أي الطريقين يسلك؟..كان الطريقان متطابقين في كل شيء..حتى ما بدا له اختلافا بسيطا لم يبد له اختلافا ذاك الصباح
في النهاية اختار أحدهما و في ذهنه أنه الطرق في النهاية تؤدي لبعضها و..لكنه كان يعلم انه لن يعود للطريق الاول و لن يراه مرة أخرى غالبا
و بعدها بزمن يجلس ليحكي قصته امام الناس فيتنهد و يدعي أنه قد اختار الطريق الذي لم يسلكه الاخرون-كنوع من الافتخار- و أن هذا ما صنع الفارق في حياته

معناها جميل حتى و إن لم يكن الجزء الأخير واضحا..لكن ضع نصب عينيك أنه سيأتي إن شاء الله يوم تعلم فيه أن اختيارك كان صائبا
فتخيل وقتها
كيف ستنظر إلى الشكوك الهواجس التي تدور بخلدك الان؟

Advertisements

One response to “9- فروست في مفترق الطرق

  1. Dr.M.ReDa October 25, 2010 at 6:48 am

    آآآآه يا دماغي

    أنت جيت على الجرح المرة دي

    أيام كتير بتضيع في التفكير في لو الواحد كان أخد طريق مختلف

    على فكرة الحكاية مش سهلة

    محتاجة إيمان قوي جدا

    الشيطان بيقعد يوسوس للواحد ويزن على دماغه وعلى نافوخه

    ومش هقولك بقى بالأخص في كليتنا دي

    مع كل الصعوبات اللي بتواجه الواحد فيها

    غصب عن الواحد دماغه بتسرح لــــ ( لو ) ودي وحشة أوي

    بتخلي الواحد دماغه هتتفرتك ومش قادر يفكر ولا يستوعب أي حاجة

    كمان بتولد سخط عام على الوضع الحالي

    فاكر لما د. حسيب كلمنا على الرضا

    وإزاي الواحد يرضى

    بجد الواحد نفسه يحس بالموضوع ده أوي

    نفسه يعيشه

    “و اقدر لي الخير حيث كان , ثم ارضني به”

    الجملة دي كبيرة أوي أوي أوي

    فوق الوصف

    دي محتاجة تدوينه لوحدها على فكرة

    الموضوع نفسه سهل وصعب في نفس الوقت

    لازم الواحد يرضى باللي هو فيه

    لأنو ده أحسن إختيار

    وده هو اللي فيه الخير

    لكن الإنسان

    سيظل دوما

    إنسان

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: