BrainStorm

يريد الله أن يخفف عنكم و خلق الإنسان ضعيفا

14- وحيد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ببطء يغلق الكتاب ثم ينحيه جانبا..نظر مرة أخرى إلى الرجل المبتسم صاحب صورة الغلاف..ذات الصورة التي سأم تكرارها على أغلفة كتبه

تطلع إلى كومة الكتب التي تراكمت فوق سريره.. لهذا المؤلف و لمؤلفين اخرين..
الشخصية الجذابة..
كيف تصير محبوبا..
دليلك إلى الشخصية الاجتماعية

أمسك رأسه بكلتا يديه شاعرا باليأس

لماذا فشل؟ أين الخطأ؟ لقد نفذ تعليماتهم تحذافيرها فلم يجن سوى ذات الشيء الذي عاش عمرا يخشاه و الذي لازمه كظله منذ صغره و حتى صار شابا يافعا..
التجاهل

لقد سعى لمقابلة الناس و الاختلاط بهم في كل مناسبة ممكنة..و دائما ما يترك تعليقا لطيفا على كل شاردة وواردة..ملابس هذا و حذاء ذاك ..حتى من يعرفهم بالكاد..كان لهم نصيب من اطراءه

ارتدى أفضل الملابس..حفر ابتسامة لا تفارق وجهه..تجنب توجيه النقد إلى أي شخص..كان يصبر على أذى أحدهم خشية أن يفقده …اضطر لانكار بعض مبادئه أمام الناس و التظاهر بموافقتهم خشية أن يخسر مودتهم…بل قد يصل به الأمر إلى افشاء أمور شخصية خاصة به ظنا منه أن هذا قد يمد جسورا بينه و بين المستمع..

دون جدوى..دون جدوى

ظل احساسه بانه منبوذ لا يفرقه..كان يعجب حين يرى أصحابه الذين قد يشتهر أحدهم بالعصبية..او السخرية..او التشدد.. وقد لا قوا استحسانا و قبولا وسط الناس و يسعى الناس لمصادقتهم و الحديث معهم.

أين الخطأ؟

هل خمنت يا أخي أين الخطأ؟
ركز قليلا

أقول لك

هل لاحظت أنني لم ات على ذكر اهله؟

نعم أهله..الذين يقطنون معه في ذات المنزل..و يأكلون معه..بل هم الذين أمدوه بالمبيت و المأكل

أين حقهم؟ لماذا لم يسع لمعاملتهم ذات المعاملة؟ ماذا عن كسب رضاهم هم؟

أيظن أن محبتهم له شيء مفروغ منه لأنهم اهله و دمه و حبهم له أمر فطري؟

ألهذا يسعى لكسب ود الاخرين قبل اهله؟

أم تراه يقيس جاذبية شخصيته بقدرته على اثارة اهتمام الغرباء؟

هل يسعى لمصادقة أهله بذات الجدية؟ هل تلازمه ابتسامته لحظة دخوله باب المنزل؟

هل يداعب اخوته؟ هل يحكي لأمه و أبيه عن نفسه و طموحاته؟

هل تراه يرفع سماعة الهاتف لكلم خالته المريضة؟

لا أظن

و الاهم من هذا كله

أين حق ربه؟

لكنه يصلي يا أخي!! و يصوم و…

لا لا لم تفهمني

أين علاقته بربه؟ هل يناجي ربه؟ هل يقوم بين يدي ربه ليلا فيناجيه؟

أتراه يرضي ربه في سخط الناس أم العكس؟ أتراه قد يضرب باراء الناس عرض الحائط طمعا في طاعة ربه و رضاه؟

هل صداقاته المتعددة تلك في في الله أم لغرض زائل من الدنيا؟

فقط من أجل أن يصير لامعا وسط المجتمع و معروفا وسط الناس؟

هل تتخير مصاحبة الصالحين دون غيرهم أم أنك لا تميز بين الناس؟

أظن انك عرفت الان أصل الداء يا أخي

**********************************************************************

و أتركك مع هذه الكلمات المشرقة

من أرضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس ومن أرضى الله بسخط الناس رضي الله عليه وأرضى عليه الناس ” رواه الترمذي

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : أمك ، قال ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : ثم أبوك ” . رواه البخاري

عن أبي هريرة عن النبي محمد قال : سبعةٌ يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله : إمامٌ عدلٌ، وشابٌ نشأ في عبادة الله، ورجلٌ قلبه معلقٌ في المساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجلٌ دعته امرأةٌ ذاتُ منصبٍ وجمالٍ فقال : إني أخاف الله، ورجلٌ تصدّقَ بصدقةٍ فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجلٌ ذكر الله خالياً ففاضت عيناه

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: