BrainStorm

يريد الله أن يخفف عنكم و خلق الإنسان ضعيفا

15- أن تسابق أم أحمد…

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كلنا للأسف نسابق أم أحمد

حتى و إن انكرنا ذلك

و هذا يجعلنا لا نختلف كثيرا عن أبو أحمد

****

أبو أحمد موظف بسيط , اكرمه الله بشقة بسيطة يسكنها هو و زوجته- أم احمد طبعا-و ابنهما أحمد

و لأن الشقة في الطابق الأخير فقد استطاع أبو أحمد بوسيلة قد يعدها البعض تحايلا على القانون و البعض الاخر قد يتغاضى عنها أن يستأثر بسطح العمارة..

فكان يقيم مجلسا يصعد فيه مع أم أحمد ليأكلوا الكعك و يحتسوا الشاي و يتأملوا الغروب

كانت الأمور تسير على هذه الوتيرة حتى جاء ذلك اليوم…

” تيجي نتسابق يا أم أحمد؟”

لم تدر السيدة المسنة المسكينة كيف ترد على زوجها الكهل المريض عندما فاجأها بهذا الطلب..على الأقل هو لم يفاجئها بالزواج من غيرها

لم تفلح ام أحمد في اثناءه عن طلبه العجيب..مضطرة -و بشهامة الست المصرية- قامت أم أحمد على مضض بينما وقف أبو احمد في حماس عجيب عند خط البداية الوهمي ..وقفت هي بجانبه ..ثم أطلق هو الاشارة لينطلق راكضا..بينما تظاهرت المسكينة بالركض خلفه..قام هو بلمس الحائط ثم عاد راكضا إلى نقطة البداية ثم وقف مهللا منتشيا بنصره على أم أحمد

ظنت أم احمد أن القصة قد انتهت عند هذه النزوة العابرة..لكن هذا النصر لم يزد أبو أحمد إلا مزيدا من الحماسة ..فصار يسابقها يوما بعد يوم و المسكينة انقطعت أنفاسها من الركض..مخافة أن يتزوج أبو احمد الكهل بأخرى أصغر منها تجيد الركض

حتى جاء اليوم الذي فاجاها أبو احمد بأنه قد أنفق مرتب الشهر كاملا على حقيبة رياضية..فتحها ليخرج منها طاقم ملابس رياضية كاملة و ساعة سباق ” ستوب ووتش” أمام عيني زوجته الذاهلة

هنا أدركت أم احمد أن الامور قد صارت أكثر خطورة عند هذا المنعطف الأخير..لكن أبو احمد صار يرتدي رداءه الرياضي عصر كل يوم و يربط العصابة حول رأسه و يمارس رياضته المفضلة كل يوم حتى تتوارى الشمس

في يوم من الأيام حدث ما لم يتوقع أبو أحمد..جاءته الفرصة الذهبية..اعلان سباق ماراثون للهواة جائزته كبيرة..كانت هذه الفرصة التي طالما حلم بها

برغم اعتراض أم احمد أصر الكهل على المشاركة ..و صحبته زوجته المخلصة مضطرة خوفا على زوجها

في يوم السباق وقف أبو أحمد على خط البداية يتأمل منافسيه الشبان أصحاب الأجساد القوية الممشوقة..انطلقت اشارة البدء ليطير المتسابقون صوب خط النهاية ..و انطلق معهم أبو احمد ..جرى لبضعة امتار..ثم خانته قواه..حاول أن يثابر..متألما تشبثت عيناه بمنافسيه الشبان و قد كادت أجسادهم ان تتلاشى في الأفق..تساقط العرق و شعر بالبرودة..ثم وقع أبو أحمد بينما كانت عيناه لا تزالا معلقتين بأشباح منافسيه و صوت صراخ أم أحمد يرن في أذنيه ..

****

لزومها إيه الكابة دي؟ هو الراجل مات ولا لأ؟

مات مين يا بني دي قصة رمزية …مش دي الفكرة خالص

أمال الفكرة إيه طيب؟

القصة أوردها معلمي و والدي الدكتور حسيب ..و هي قصة ذات دلالة عظيمة لو أدركتها

كلنا في هذه الحياة نسابق أم أحمد..من ناحية الالتزام و التدين..كلنا يضع نصب عينيه أشخاصا يعيشون وسطنا و يتخذهم مثالا يسعى للحاق به..قد تكون أم أحمد هي صديقك..أو والدك..أو زميلك..او حتى شيخك..فكل هؤلاء في النهاية بشر مهما بلغ بهم الالتزام..و إن حاولت تقفي اثارهم بدقة قد تقف محتارا أمام بعض نواقصهم و قد تتضخم عيوبهم الصغيرة تلك في عينيك فتغض الطرف عن محاسنهم..أو قد ينتهي بك هواك إلى تتبع عيوبهم و هم بشر معذورون ولكنك أنت غير معذور في اختيارك

لكننا دوما ننسى أن من يستحقون أن نسعى للحاق بهم هم المتسابقون الحقيقيون

الذين سموا فوق باقي البشر بدينهم و طاعتهم لربهم و لنبيهم

هم الصحابة خير البشر بعد الأنبياء رضوان الله عليهم أجمعين..لكننا ننسى فضلهم و ننظر إلى غيرهم ..

ليس معنى اننا لم نعايش زمنهم بأجسادنا أن لا تسبقنا قلوبنا و أرواحنا إليهم..و أن نعايش قصصهم و نتخذهم قدوة في حياتنا فهم الأحق بذلك

و كما يقول المثل الانجليزي

إذا حاولت الوصول للنجوم لكنك لم تصل سوى للقمر..تذكر حينئذ أنك أعلى من أي شخص اخر

****

و في ذلك فليتنافس المتنافسون

وفقنا الله جميعا لما يحب و يرضى

Advertisements

8 responses to “15- أن تسابق أم أحمد…

  1. Dr.M.ReDa January 11, 2011 at 4:32 pm

    ياااااااااااااااااااااااااااااااااااه يا صديقي

    منذ زمن لم أرى كتاباتك

    =)

    فينك يا راجل

    تحياتي على القصة

    وفعلا كلنا نسابق أم أحمد

    ولا نرى الهدف من الماراثون الكبير

    ربنا يكرمك

    ويكرم دكتورنا الكبير

    د. حسيب

    البلوج نورت من تاني

    ربنا ما يقطعها تودينات

    =)

  2. ref3atov January 11, 2011 at 4:42 pm

    الله يكرمك يا باشا

    أنت لحقت ترد يا بني ده انا لسة كاتبها

    :)))

    على فكرة كتبت واحدة قبلها

    و حشتني ردودك يا رضا

    أشوفك بعد ربع ساعة إن شاء الله

  3. Muhammad Refaat January 11, 2011 at 6:35 pm

    السلام عليكم

    قصة معبرة فعلا
    جزاك الله خيرا
    فمنا من يسابق أم أحمد
    ومنا من لا ينظر إلى الالتزام أنه حلبة للسباق أصلا

    ربنا يصلح أحوالنا جميعا

  4. ref3atov January 11, 2011 at 6:59 pm

    جزاك الله كل خير

    الله يكرمك يا باشا

    فعلا على الأقل أبو أحمد بيحاول
    ودا يحمد له

    ربنا يكرمنا إن شاء الله و يهدينا

  5. محمود اسامه January 11, 2011 at 7:19 pm

    روعه يا محمد اسلوبك رائع جدا ورغم اني سمعت القصه من دكتور علي حسيب بودني الا ان اسلوبك الرائع خلاها شيقه اكتر

    وجزاك الله خيرا على المعنى الجميل

  6. ref3atov January 11, 2011 at 7:41 pm

    ربنا يكرمك يا محمود
    دي شهادة أعتز بيها جدا جدا

    و إن شاء الله ربنا يكرمك في امتحاناتك
    و لما تخلص ابقى بص على باقي تدوينات
    و قوللي رأيك

  7. Ahmed Ismail January 12, 2011 at 7:51 am

    شكرا جدا يا محمد
    القصة كثير رائعه
    اسمحلي نقلها
    😀

    بس انا عنديس تعليق
    ساعات كثير وجود شخص قريب منك علي مستوي معين خير معين ليك انك تحافظ علي مستواك و انك تعلي أكثر
    من نوع
    “و تعانوا علي البر و التقوي”
    “و في ذلك فليتنافس المتنافسون”

    كمان ان ساعات الحياة بمشاغالها بالفساد اللي فيها مع الوقت ممكن تخلي الواحد يتعود علي وضع معين قد يكون خطا لكن مع الوقت يحصل زي الفه مع المعصية
    بس المهم، ان الواحد يخلي باله ان الشخص اللي بيحاول يتبعه ده بشر و له اخطاء فان اصاب فالحمد لله و ان اخطأ فواجبنا نحوه النصيحة

    • ref3atov January 12, 2011 at 9:59 am

      تكرم يا أحمد باشا

      و عندك حق

      و الجماعة أحسن من الفرد

      لكن أنا بتكلم عن مشكلة أن البعض قد يتخذ أقرانه قدوة مطلقة و ميحاولش يطمح لما هو أعلى

      الله يكرمك يا باشا انقل براحتك
      و ياريت تبص عالباقيين و تقوللي رأيك

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: