BrainStorm

يريد الله أن يخفف عنكم و خلق الإنسان ضعيفا

27-إلى الوسطية..و ما بعدها

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

وكلّ يدّعي وصلا بليلى … وليلى لا تقرّ لهم بذاكا

***

أختنا ليلى هنا  اسمها “الوسطية”..التي دأبنا على سماعها و ترديدها منذ نعومة الأظفار..

فمصر ذات موقع متوسط في منتصف العالم و لو أثبتت القياسات الجغرافية غير ذلك..و جو مصر معتدل لا هو حار صيفا ولا بارد شتاء..و تطل مصر على البحر المتوسط… و الأزهر المصري منبر الوسطية..و حين تريد قضاء حاجة ما تستعين بشيء يسمى واسطة كي تنجزه بسهولة..

كما ترى اخي العزيز فإننا شعب يعشق الوسطية لانه يكره عكسها..عكس الوسطية طبعا هو التطرف..و نحن نكره التطرف و ندينه و نشجبه..

طيب كلام جميل جدا و الله..أين المشكلة طيب؟

المشكلة أنني أفقت ذات يوم لأدرك فجأة أني لا أعرف ما هي الوسطية بالضبط..كان هذا شيئا مخيفا..يا إلهي ! لا يمكنني أن أصير غير وسطيا..نظرت إلى المراة  لأرى المشكلة فوجدت أنه لا اختلاف بيني و بين الاخرين سوى بعض الشعر الزائد في الوجه و الذي دأب الاخرون على حلقه لكنني لم أفعلها منذ فترة..فكرت..نعم ربما هذه هي الوسطية..ان تحلق شعر ذقنك..

شعرت بالغباء ! لم أفهم بالضبط كيف يؤثر شعر وجهي على وسطيتي..لكن الإجابة كانت سهلة و متوقعة..ليس المقصود اللحية و لكن ما وراءها من أفكار و أيديولوجية..

كلام منطقي جدا

مرة أخرى لم أفهم كيف يكون الإنسان وسطيا..الله جعلنا أمة وسطا لنكون شهداء على الناس..لكن أمتنا الوسط مصرة أن تختار بينها وسطا للوسط..و بالطبع كل يعتبر نفسه وسطا..فلا تظن أن بن لادن يفكر أنه “متطرف” أو أن نوال السعداوي تظن أنها مفرطة ..

إذن الوسطية لو تركناها على غاربها كتعريف لن نحصل على شيء محدد..لذا كان لزاما ان نتبع منهج.. لكننا مع الأسف اختلفنا حتى في تفسيره و اقتنع كل منا بوجهة نظره و أنكر وجهة نظر الاخر

طيب يعني في الاخر يعني إيه أبقى وسط؟

أن وجهة نظري ترضي كل الناس؟

لا لا يمكن

ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين ( 118 ) إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين ( 119 ) )

شئنا أم أبينا سنختلف..و لا أعني بهذا ان اختلافنا سيكون في كل الظروف مقبولا بل على العكس..حين أرى شيئا يخالف رأيي فأنا أرى أن واجبي أن ابين للاخر خطأه-كما اراه طبعا- لا أن أتركه بدعوى التعددية..و لي في هذا نية لك ان تحترمها او تختلف معها..

إذا قومٌ ركبوا سفينة وتقاسموا الأماكن، فالذين في أسفلها رأوا أنهم إذا خرقوا مكان وجودهم في أسفلها وأخذوا ماءً أراحوا من فوقهم، لكن الذين فوقهم إن تركوهم هلكوا جميعاً، وإن أخذوا على أيديهم نجوا جميعاً

***

لك ان تتقبل نصحي أو ترفضه لكنني أعدك أنه سيكون في صورة لا تحرجك

عمدني نصحي في انفرادي………وجنبني النصيحة في الجماعه
وفأن النصح بين الناس نــوع……….من التوبيخ لا أرضى استماعـه
وأن خالفتني وعصيت قولي……….فلا تجزع إذا لم تعط طاعـــــــه

***

لكنني أرى أنه لا يصح ان أتظاهر بالتصديق على قولك أو كتم رأيي كي أنال رضاك و كي أظهر بمظهر الوسط أمام أكبر عدد ممكن من الناس..فأصمت أمام المتدين و الكافر .. و صاحب الحق و صاحب الضلال

فالرسول عليه الصلاة و السلام نفسه كان يقول لنصارى قومه عندما يسألوه السنا مؤمنين يقول لهم لستم مؤمنين حتى تفعلوا كذا و كذا..

فلا تصمت امام ما يغضب الله و انت قادر على رده بلسانك و بالحجة طمعا في رضا الناس..ممنيا نفسك أن كسب ود الناس أول الطريق للدعوة..بل ابدأ بالكلام من نقاط التلاقي كي تكسب ودهم ثم تفرع منها لنقاط الخلاف و هو أسلوب جميل يثبت نجاحه في كثير من الأحيان

فلا ترضي الناس في سخط الله..و لكن أسخط الناس في رضا الله تنل رضا الناس

هناك حكمة جميلة قرأتها تقول

” لا تكن كالقلم الرصاص الذي يبري نفسه لكل من صادفه كي يلائمه ..فتنكسر”

***

في النهاية أذكرك ان الناس في الغالب لا يمتدحون احدا بالوسطية إلا لو كان موافقا لهواهم ..فلا تنخدع

يعني لو كلمت واحد ملحد و قاللك “احترم رأيك” فانظر في كلامك كرة أخرى..و هذا كلام بنيته على خبرات سابقة

فنحن شعب لم نعتد أصلا ثقافة الخلاف إنما اعتدنا ثقافة الاختلاف في أبسط الأمور كالكرة فما بالك بما هو أعظم

فلا تبتئس إذا هوجمت ووجدت غيرك- حتى من أصحاب منهجك- يمتدحون فلا يعني هذا أنك مخطيء..بل قد يعني أن كلامك لا يوافق هوى الناس

فالوسطية مفهوم للأسف لا يرتبط بقائلها و إنما يرتبط بقدرته على موافقة أكبر عدد ممكن من المستمعين..من مختلف المذاهب و الأطياف..فالمسلم الوسطي يوافق كلامه هوى الاخرين حتى غير المسلمين.. حتى لو اضطر المسلم للتفريط قليلا في مبادئه أو السكوت عن منكر لا يرضاه ..و لا حول ولا قوة إلا بالله

و الرسول عليه الصلاة و السلام خير دليل..انظر كيف عامله كفار قومه و سبوه..و كيف كان يضيق صدره..و الله قد حكم ألا يركن رسوله إليهم ولو قليلا..

فاعلم انه لن يجتمع الناس على شخص قديما أو حديثا..حتى سيد الخلق

***

نقطة أخيرة..افي خلافك احترم درجتك و درجة من تخالف

مثلا طبيب صغير حديث التخرج هل يصح ان يختلف مع أستاذه؟ ربما لكن يجب أن تضع خبرته في الاعتبار و تدرك حجمك مقارنة به

فما بالك مثلا بخلاف أهل العلم مع سواهم ممن لا يحملون العلم أصلا لكنهم يتحدثون فيما لا يعلمون

يعني نحن اعتدنا الهجوم على رجال الدين و افتراض سوء النية لديهم..فلا أنت احترمت علمه الذي يفوق علمك..ولا أنت شققت صدره لتعلم نيته..لكنك مع ذلك تتكلم و تختلف بشكل لا يليق..

و عليك ان تعلم أيضا أن الدين يطال جميع جوانب حياتنا ..فرأي الدين يحترم و يؤخذ في الحسبان إذا صدر من اهله..فنحن لسنا علمانيين نسعى لفصل الدين عن كل شيء..لم أقل  أننا يجب ان نطيعهم طاعة عمياء..لكننا يجب أن نتحرى رأي اهل الدين في جميع الامور إلى جانب راي أهل العلوم الاخرى..

فلو رأيت شيخا يتكلم في قضية ما لا تهاجمه بدعوى انه يسعى لإقامة دولة دينية يطاع فيها رجال الدين كأوربا في العصور الوسطى..لكن اسمع رأيه و اراء غيره من رجال الدين الثقات فربما فاتك أمر ما و راه هم لانهم أهل خبرة في مجالهم..

***

ينقل شيخ الإسلام ابن تيمية قصة لطيفة جدا ..

قال : ألّف أحد الناس كتابا جمع فيه إختلاف العلماء وعرضه على الإمام أحمد بن حنبل
وقال له نسميه كتاب الإختلاف , فقال الإمام أحمد رضي الله عنه : لا .. بل سميه كتاب السعة !

و سفيان الثوري رضي الله عنه يوصينا بقوله : 

“إذا رأيت الرجل يعمل العمل الذي قد أُختلف فيه , وأنت ترى غيره , فلا تنهه

***

غفر الله لنا و لكم و جعلنا من أهل الوسط

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: