BrainStorm

يريد الله أن يخفف عنكم و خلق الإنسان ضعيفا

28-كي لا ننسى..Lest We Forget

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لو أعطيتك خريطة العالم و طلبت منك أن تحدد مكان شبه جزيرة البلقان فقد لا تعرفها..و لو عرفتها و طلبت منك أن تخبرني بالدول الواقعة فيها ففي الاغلب لن تحر جوابا

لو سألتك عن مكان اقليم كشمير فقد تخمن من اسمه انه في اسيا..بجانب الهند أو الصين..أو ربما روسيا..فكل هذه البلاد متداخلة كما تعلم

!!

لو سألتك عن الشيشان فقد تذكر فورا  روسيا و حروبها..لكن قد تشعر بوخز خفيف في رأسك عندما تتذكر أشكال هؤلاء المقاتلين الشيشان الذين يبدون لك للارهابيين أقرب منهم للمجاهدين..

و لو سألتك عن البوسنة فقد تضعها جنبا مع الشيشان و أهه كلهم بيجاهدوا يا عم في أوربا

..

***

هل تعلم ما هي سربرينيتشا ؟

****

لا تخجل يا أخي فهذه كانت حالي منذ فترة ليست بالطويلة..

كنت أدعو بصدق لاخواننا المجاهدين في فلسطين و في كشمير و في الشيشان..و في كل بلد من بلاد الإسلام..”اللهم انصر على عدوهم..اللهم امن روعاتهم و استر عوراتهم”

لكنني حقا لم أكن اعلم من هو عدوهم..و هل عدوهم هوعدوي ؟

طب اسرائيل شريرة و بتدبح العيال الصغيرة و عارفين الكلام دا من سنين..انما روسيا بتاعة السد العالي و الصين اللي بتصدر لنا الفول المدمس مالهم؟

للأسف ربما هذا لم يكن خطأك أنت..لكنه خطأ منهج تربينا عليه منذ الصغر ساهم في ازدواجية تفكيري انا و أنت..فاخوة الدين شيء جميل و محبب يدعو إليه الاسلام كما جاء في كتب الدين التي تطبعها الوزارة و

المؤمنون اخوة

لكنك لا تعلم شيئا عن هؤلاء الاخوة..و لم تذكر لك الكتب شيئا عن معاناتهم..ولا من هم أصلا..فحلت الاخوة القومية و الوطنية في وجداننا محل الاخوة في الله..

ربما يصعب علينا أنا و انت أن نعتبر قوقازيا أشقر من بلاد الشيشان -يقرأ القران بصعوبة و هو عليه شاق ولا يتحدث العربية -أخا لنا..و حتما سيبدو أسهل ان نعتبر أخانا العربي أو المصري الذي نراه كل يوم بحكم الجوار أخا حتى لو خالفك في العقيدة

***

و يضاف إلى هذه الازدواجية مفهموم ” الجهاد” عندهم ..

الفلسطينيين حين يقاومون الاسرائيليين فنحن نراه جهادا جزاؤه الجنة إن شاء الله و نتغنى بهذا الجهاد ليل نهار..أما المرابطين في أحراش الشيشان بلحاهم الطويلة  و أسلحتهم فقد نعتبرهم مجاهدين على مضض..ربما لأنهم يشبهون الارهابيين في بلادنا..سندعو لنصرة الشيشان أعدائهم الكفار بالطبع..لكننا مع ذلك نعتبر هؤلاء المجاهدين غلاظا يقتلون المدنيين الروس العزل و يفجرون المدارس و محطات القطار دون تمييز..

هل رأيت ما أعنيه بالازدواجية؟ انت تدعو لنصرة الشيشان لكنك تمتعض من شكل مقاتليها المسلمين أصحاب الجنسيات المختلفة الذين جاؤوا من مختلف الأقطار و تركوا بلادهم و ذويهم ليحاربوا أعداء الإسلام..

أعداء الإسلام؟

أليست روسيا هي من ساندنا في بناء السد العالي و حرب أكتوبر أمام اسرائيل؟ و هي من تساند الطموح النووي لدول الاسلام في مجلس الأمن امام أميركا الغاشمة؟ أليس عدو عدوي هو صديقي؟ أليست الصين ينطبق عليها نفس الكلام تقريبا؟ أليست الصين هي تلك الدولة النتقدمة التي تصدر لنا الفول المدمس و سجاد الصلاة و فوانيس رمضان؟

قد يصعب علينا تخيل أن هذه الدول نكلت باخواننا المسلمين و حاولت ضمهم تحت لواءها  و حكمها اللاديني..و حاولت طمس هويتهم بتشجيع هجرة الأعراق الأخرى لارضهم..هذه البلاد المسلمة المسالمة الصغيرة التي دخلها الإسلام في عصور مشرقة احتلت البقعة العمياء من ذاكرتنا على أيدي التجار المسلمين دمثي الخلق..

..

لا تقلق لن أتركك..سأخبرك من أنباء تلك البلاد ربما يحرك هذا شيئا في داخلك ..

ربما تشعر بالحنين لبلاد يكسوها الثلج الذي لم تره في حياتك..

لوجوه لا تشبه وجهي ولا وجهك

..

لأناشيد حزينة لن تفهمها و لكن صداها سيتردد في داخلك ليحكي لك قصصا

***

القصة الأولى

ذئاب الثلوج

بلاد القوقاز

بلاد القوقاز هي المنطقة المحصورة ما بين بحر القزوين( الخزر) في الشرق والبحر الأسود في الغرب وقد أطلق عليها العرب قديماً(القبجاق) وتتكون من عدة جمهوريات ودول, ففي جنوب القوقاز توجد دول أذربيجان وأرمينيا وجورجيا, وهي دول مستقلة عن روسيا منذ تفكك الإتحاد السوفيتي في عام 1991م, أما شمال القوقاز فيتشكل من الشيشان وداغستان وأنغوشيا وأوسيتيا الشمالية وكبارديا بلكاريا وشركيسيا(بلاد الشركس)

بدأ دخول الإسلام منطقة القوقاز في السنة الثانية والعشرين ن الهجرة في نهاية خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ,وفي عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان” أصبح معظم بلاد القوقاز جزء من دار الإسلام

ارتضى أهل الشيشان بحكم المسلمين العادل بعد أن وجدوا أن المسلمين لا يستهدفوا أمتلاك الثروات والأراضي وغير ذلك من متاع الدنيا وإنما كان هدفهم الأسمى تحرير الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد, لذا ترك المسلمون أهل الشيشان أحراراً في أن يؤمنوا أو لا يؤمنوا{ لا إكراه في الدين فقد تبين الرشد من الغي} ولم يجبروا أحداً على الدخول في الإسلام أو على ترك دينه وإنما كانوا يوضحون للناس مزايا الإسلام ومحاسنه وسماحته وعدله ومساواته بين البشر, لهذا شق الإسلام طريقه إلى قلوب الشيشانيين فأسلموا وأنتشر بينهم ليحملوا راية الجهاد والدعوة لبقية المناطق في شمال القوقاز وما حولها. و سترى معي كيف كان هؤلاء ثابتين على دينهم رغم تكالب أصحاب الملل الأخرى عليهم و كيف صار الإسلام هو تاريخهم و حاضرهم و مستقبلهم

نعم أهل الشيشان بالحكم الإسلامي أحقاباً كثيرة تخللها حكم المغول عام 1236م ومن بعدهم التتار عام 1385م.

وفي عام (1578م) دخل إقليم القوقاز ومن ضمنه (الشيشان) تحت نفوذ الدولة العثمانية لينعم المسلمون تحت حكم هذه الدولة الإسلامية الفتية لما يقرب من 150 سنة لتبدأ بعدها مأساة هذا الإقليم من دول خبيثة امتدت عبر العصور التالية وإلى يومنا هذا!

في أثناء حكم الدولة العثمانية , سعى الروس و الفرس إلى بسط نفوذهم على بلاد القوقاز لأنها كانت سدا منيعا أمام أطماعهم, خاصة الروس الذين كان همهم استعادة القسطنطينية من أيدي المسلمين..كان هذا حتى أفل نجم الدولة العثمانية و تنازلت عن بلاد كثيرة لدول أوربا لكن القوقاز استمروا في كفاحهم حتى بعد سقوط الدولة العثمانية لا سيما ذئاب الشيشان..ظلوا يقاومون الامبراطورية الروسية و لجأوا إلى حروب العصابات التي كبدت الروس خسائر فادحة

وفي عام (1834م ) دعا الشيخ محمد شامل الداغستاني إلى تحويل القبائل إلى شعب واحد للارتقاء بالجهاد وقسم المناطق إلى أقسام عدة ووضع لكل قسم نائباً يأخذ على عاتقه الأمور الشرعية والعرفية والعسكرية, وأنشأ ديواناً أعلى للقضاء كان مقره في الشيشان مهمته تنفيذ الأحكام الشرعية وأنشأ المصانع لإنتاج الأسلحة والذخائر. وضع الشيخ شامل تنظيماً لحكم البلاد تحت رئاسته والتفت شعوب القوقاز كلها حوله بعد أن نجح في ترسيخ أحكام الإسلام

لكنه أسر و نفي و مات بعدها رحمه الله..ليبدأ عهد مظلم قامت فيه الامبراطورية الروسية الغاشمة بتهجير و إبادة شعوب الشيشان حتى وصلوا من 3.2 إلى 1.6 مليون نسمة

و في عهد روسيا الشيوعية اللادينية لم تتوقف الإبادة!!! فقد قام ستالين بقتل و نفي الكثير من الشيشان إلى سيبيريا حتى قيل أن قتلى المسلمين وصلوا إلى 11 مليون ولا حول ولا قوة إلا بالله..

الان المشهد لم يختلف كثيرا فما زال ذئاب الثلوج يشنون حروب عصابات بقيادة زعمائهم ضد الروس..نذكر منهم الرئيس الشيشاني جوهر دوداييف و أصلان مسخادوف رحمهما الله..و كانت العمليات تتم على أيدي قادة عسكريين نذكر منهم شامل باساييف و أيضا بعض العرب مثل خطاب و كبدوا الروس خسائر فادحة في حرب الشيشان الأولى و الثانية

ربما يتبادر إلى ذهن البعض حادثة مدرسة بسلان المؤسفة التي راح ضحيتها أكثر من 300 روسي أغلبهم من الاطفال بعد احتجازهم كرهائن على أيدي جنود باساييف لكنه قال أنه لم يتوقع ان يلجأ الروس إلى استخدام الأسلحة الثقيلة لحل الازمة و هو ما يوحي بوحشية هؤلاء القوم التي أفضت إلى هذه المأساة..كذا انكر عليه بعض اعوانه أعمال التفجير بين المدنيين و التي تراجع عنها في النهاية

و يستمر الكفاح حتى يومنا هذا ..

****

القصة الثانية

ماسأة البلقان

هي إحدى جمهوريات يوغوسلافيا السابقة. تقع في منطقة “البلقان” بجنوب أوربا، يحدها من الشمال والغرب والجنوب “كرواتيا” الكاثوليكية، من الشرق “صربيا” الأرثوذكسية ومونتينجرو “الجبل الأسود”

تمتد أصول اهل البوسنى إلى قبائل تدعى البوشناق كانت قديما تعتنق مذهبا يخالف الصرب الأرثوذكس و الكروات الكاثوليك المحيطين لها..مما أدى لتحريض البابا على جرائم أدت إلى مقتل الكثير منهم

ظل البشناق أو البوغوميليون صابرين على ما يتعرضون له من إيذاء لأكثر من مائتين وخمسين سنة، بدأ عدها نور الإسلام يشع على المنطقة، عندما بدأ الإسلام الدخول لصربيا بعد فتح العثمانيين لها.فلما شعر البوغوميليون بعدل الإسلام وقوة الدولة العثمانية آنذاك، أقبلوا يطلبون العون من حملة تيمورلنك ولكن أُخرت الاستجابة لطلبهم إلى عام 1463م حين دخل الإسلام بلاد البشناق، فدخل العديد من السكان والكثير من السلاف المسيحيين إلى الإسلام، وحسن إسلامهم، ومنذ ذلك الحين لم تتوقف البوسنة والهرسك عن الجهاد في سبيل الله وفي سبيل الحفاظ على إسلامها، ولمدة تزيد على الخمسة قرون لم يتوقف الصراع فيها ولم تتوقف المجازر و لم يتوقف البذل والعطاء، منذ دخول أهلها في الدين الإسلامي راغبين مقبلين مؤمنين،بعد الفتح الكامل لبلادهم على يد السلطان محمد الفاتح عام1464م والتحاق 30000 منهم بالجيش الإسلامي.


كما ظلت الحروب قائمة بين الدولة العثمانية وبين روسيا والدول الأوربية التي يستثيرها البابا وذلك مدة خمسة قرون، حتى أتى مؤتمر برلين سنة 1878 و هو بمثابة اللطمة للمسلمين، حيث منح المؤتمر للإمبراطورية الأسترو هنجارية النمسا و المجر حالياً – الإدارة  المؤقتة للبوسنة والهرسك، لترحل بذلك الدولة العثمانية عن البوسنة والهرسك ، وتصبحالبوسنة في يد النمسا بحلول عام 1908.

لم  يسلم من حرب التصفية المستمرة على أيدي العصابات الصربية و الكرواتية المدعومة من النمساويين و الهنغاريين

استمرت مأساتهم أثناء الحربين العالميتين الاولى و الثانية دون ان يكون لهم يد في اي من تلك الأحداث ..حتى أنشا الشيوعيون دولة يوغسلافيا المكونة من  صربيا، كرواتيا، سلوفينيا، مقدونيا، الجبل الأسود، والبوسنة والهرسك

قضى الشيوعيون في يوغسلافيا على الحركات الإسلامية كحركة “الشباب المسلم” وكانوا يلقون بالمسلمين أحياء في آبار طبيعية، و يضربون الأطفال الضعفاء على الصخور، و يذبحون من عاش منهم ويلقون بالجثث دون دفن.

لكن ما لبثت الجمهوريات اليوغسلافية الست في التفكك والانفصال بعد وفاة تيتو، وبدء انهيار الشيوعية في شرق أوربا عام (1988م). ” وكانت صربيا المنتفع الوحيد من جمهورية يوغسلافيا، فالجيش النظامي صربي في معظمه، والنسبة الكبرى من كبار الموظفين والقادة كانت صربية.

و بذلك فقد أعلنت سلوفينيا في (4 يوليو 1990م) تطبيق قوانينها الخاصة بدلاً من قوانين يوغسلافيا الاتحادية، وأيد التصويت الاستقلال التام في (24 ديسمبر 1990م). واعترفت ألمانيا بسلوفينيا وكرواتيا كدولتين مستقلتين؛ فحركت صربيا دباباتها إلى كرواتيا عبر أراضي البوسنة لتقاتل بها كرواتيا في (22 سبتمبر 1991م)، فتدخلت الدول الأوربية وقرر وزراء الخارجية في اجتماعهم ببروكسل إرسال قوات للبوسنة والهرسك لمنع انتشار القتال، خاصةً بعد أن أعلن برلمان سراييفو – عاصمة البوسنة – استقلال جمهورية البوسنة والهرسك عن بلغراد – عاصمة الصرب – في (15 أكتوبر 1991م)، ولم يأبه الصرب لذلك و أعلنوا في (5 يناير 1992م) قيام دولة جديدة من الصرب والجبل الأسود والمناطق الصربية في البوسنة والهرسك. عند ذلك اعترفت الدول الأوربية والمجتمع الدولي بكلٍ من كرواتيا وسلوفينيا، على أن يُترك المجال مفتوحاً أمام البوسنة والهرسك ومقدونيا لتقديم المزيد من الوثائق التي تثبت التزامها ووفائها بشروط الاعتراف باستقلالها!!، ومنها مثلاً القيام باستفتاء شعبي على الاستقلال، وبالفعل فقد أجرت الحكومة البوسنية استفتاءً أعلن فيه 99% رغبتهم في الاستقلال ليعلن بذلك “علي عزت بيجوفيتش” استقلال الجمهورية رسمياً في (4 مارس 1992م).

و لما كانت صربيا تريد تشكيل يوغسلافيا جديدة تضم البوسنة والهرسك إليها، فقد تفجر الموقف في البوسنة و الهرسك في (9 مارس 1992م) عندما شن الصرب معارك في جمهورية البوسنة و الهرسك، ودخل الصرب بالمدرعات والدبابات بلدة “بوسانسكي برود”. فبعثت الأمم المتحدة بقوات في (23 مارس 1992م) إلى بلغراد لحفظ السلام، وإيقاف اعتداء الصرب على كلٍ من كرواتيا والبوسنة، وبالفعل توقف الاعتداء على كرواتيا، بينما امتد على المسلمين واتسع حتى عمَّ بحلول (25 مارس 1992م) جميع مدن البوسنة والهرسك، فصار المسلمون يجاهدون وحدهم ضد الجيشين الصربي والكرواتي يدعمهم صرب البوسنة وكروات البوسنة.

وقد كان تركيز الصرب – في المناطق التي احتلوها – على أئمة المساجد ورجال الدعوة؛ حيث يتم شنقهم وتعليقهم على مآذن المساجد!!، كما حاول الصرب الأرثوذكس تنصير العديد من المسلمين، ونجح الرهبان في خطف (50 ألف طفل بوسني) من المستشفيات ومراكز اللاجئين، وتم شحنهم في حافلات إلى بلغراد، ثم إلى جهة تنصيرية ألمانية.

ارتكب الجنود الصرب فظائع كثيرة في حق المسلمين البوسنيين، وكان كل شيء بعلم الكنيسة الأرثوذكسية وأوامرها؛ فقام الجنود بقطع إصبعين وترك ثلاثة أصابع للضحايا كرمز على التثليث، ورسم الصليب على الأجسام بالسكاكين والحديد، كما أصدرت الكنيسة فتوى تبيح اغتصاب الصرب للمسلمات؛ فتم اغتصاب آلاف الفتيات، حتى أنه من كثرتهم لم يتوصل إلى إحصائية دقيقة تعبر عن عدد المغتصبات، وتشير بعض التقديرات إلى اغتصاب حوالي (60 ألف سيدة وفتاة وطفلة) بوسنية حتى (فبراير 1993م)، والمحزن أن كل واحدة من هؤلاء تم اغتصابها عدة مرات؛ ومن الأمثلة المثيرة للشجن: اقتحم ثلاثة من الجنود الصرب منزل أسرة مسلمة تتكون من امرأة مسنة (جدة 60 عامًا) وابنتها الكبرى (أم 42 عامًا) وبناتها الخمس (19 , 15 ,12 , 9 , 6 عامًا) وقاموا – تحت التهديد – باغتصاب الجدة أمام ابنتها وأحفادها، ثم قاموا باغتصاب الأم أمام أمها وبناتها، ثم قاموا باغتصاب الفتيات الخمسة الصغيرات أمام الأم والجدة, مما نتج عنه موت اثنين من الفتيات الصغيرات بينما فقدت الجدة والأم النطق والعقل.

وكانت القوات الدولية – الفرنسية والأوكرانية – تبيع طعام المساعدات المجانية للبوسنيات بالنقود، والتي لا تملك النقود، فالاغتصاب مقابل الطعام، واستغاث مسلمو البوسنة بمسلمي العالم، فأرسل “علي عزت بيجوفيتش” – رحمه الله – 100 رسالة إلى زعماء العالم وخاصة المسلمين منهم.

خلفت الحرب وراءها: 150 ألف قتيل, منهم 10 آلاف في “سراييفو” وحدها ، بينهم ألفا طفل، طبقًا لما أوردته اللجنة التي شكلتها الحكومة البوسنية لجمع المعلومات وهو رقم متواضع بالنسبة لما خلفته الحرب بعد انتهاءها؛ حيث قدرت الأمم المتحدة خسائر الحرب بحوالي (200 ألف قتيل) و(200 ألف جريح ومعاق). كما تم اكتشاف العديد من المقابر الجماعية في مدينة “موستار”، وأكد الأطباء الشرعيون أن جميع الضحايا تقريباً قُتلوا نتيجة إطلاق النار عليهم من مسافة قريبة وبأسلحة أتوماتيكية.

أدى هذا كله إلى انتشار الأمراض العصبية والنفسية التي أصابت نصف الناجين من سكان البوسنة تقريباً.

وبدأت الدول الأوروبية التي نزح إليها اللاجئون تشكو من وجودهم، وأسرعت بنقلهم جبريًا إلى البوسنة ليجدوا أنفسهم دون مأوى؛ بعدما استولي الصرب علي منازلهم, مما أدي لوجود 60 منطقة في البوسنة لم تشهد حتى الآن عودة اللاجئين المسلمين إليها”.

***
و تستمر القصص ..بين تركمانيستان و مسلمي الصين..و العراق و فلسطين..و العالم الإسلامي كما الدول الغربية تصر على الصمت تجاه ما يحدث حفظا لعلاقاته مع تلك الدول المجرمة.. و لان القومية حلت محل الدين في صدورنا فصرنا لا نشعر بالامهم

لكن دعني أقول لك بعد كل ما قرأته..سواء أحسسنا انا و انت بمعاناتهم أم لا..فإن هؤلاء القوم قد عاهدوا الله منذ زمن على الجهاد و بذل أرواحهم..فلا حاجة لهم بي أو بك

اللهم اغفر لنا تقصيرنا

Advertisements

2 responses to “28-كي لا ننسى..Lest We Forget

  1. soliman April 19, 2011 at 6:47 pm

    لا اله الا الله
    لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم
    لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم
    انا لله وانا اليه راجعون
    لا حول ولاقوة الابالله
    لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم

  2. حفيدة الزهراء July 23, 2011 at 8:24 pm

    لا اله الا الله …و لا حول و لا قوة الا بالله ….
    جزاكم الله خيرا على هذه المعلومات فاغلبها فعلا لا نعلمه نتيجة كما ذكرت حضرتك لتشويه التاريخ و ايضا التعتيم الاعلامي….و هي فعلا حرب ضد الاسلام و ليست ضد افراد او سياسات كما يدعون ….و يا ليت الجميع يدرك ذلك…و لكن اكثر ما يزيد حزني و المي ان تشارك الدول المسلمة في قتل اخوانهم المسلمين ..كما يحدث الآن من قبل دول الخليج في ليبيا ….. بدلا من نصرتهم…و لا نملك في النهاية الا الدعاء للاسلام و المسلميين ……اللهم اعز المسلمين و انصرهم في انحاء العالم ….اللهم ارفع راية الاسلام فوق الجميع…..اللهم آمين يا رب العالمين

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: