BrainStorm

يريد الله أن يخفف عنكم و خلق الإنسان ضعيفا

42-اعترافات عقل مظلم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

dark-souls-2

لسنين طويلة كنت أشعر أن شيئا ما ليس على ما يرام..رغم أني أخرج من المنزل كل يوم لأذهب إلى العمل كالعادة في المواصلات العامة..المضايقات كانت عادية..لم أكن ألتفت كثيرا..قصص أمن الدولة الذين يصطادون رواد المساجد كنت أحسبها خرافية حتى قابلت من مر بها من زملائي..هنا بدأت اشعر بتلك البرودة في أعماقي..

ذلك الحاجز لجليدي الخفي..لم أكن أراه لكنني كنت أشعر به..كنت أبرر الأمر أن هناك طرق سهلة و طرق صعبة لكل أمر..و أنا اخترت الطريق الأصعب فلم العجب؟ لكنني في النهاية كان بإمكاني التعايش..

مرت أعوام أشبه بالمشي على الحبال..تهتز قليلا لكنك لا تسقط..تمني نفسك بأنه عندما تنتهي الأمور لن تتذكر أي شيء من هذه المتاعب..

لكن حتما كان الحاجز الجليدي موجودا..كان يتبعك أينما تذهب..تغادر المنزل..تقابل جارك..تقفا معا في المصعد..ينظر جارك إليك خلسة و يجذبك للحديث في أمور ما تتجنبها أنت في كياسة..يقف الحاجز بينكما كشخص بارد مبتسما في سخرية..

تسير في الشوارع ..تتوقف عند بائع الجرائد..تطالع العناوين في رتابة..تصطدم بالأخبار إياها..تلتفت لتجد الحاجز يبتسم مرة أخرى و يهز كتفه بذات السخرية..

تركب المواصلات العامة..يلتفت إليك الكمساري ” خش يا شيييخ”

تدخل ..تصطدم بكتف أحدهم فتعتذر..يطالعه وجهك فرد بحدة..عبارة من نوع ” مش تحاسبوا بقى” ..ربما كانت ردة طبيعية لكنك صرت حساسا في الاونة الأخيرة..عموما لن تصطدم بكتفه مرة أخرى خلال الرحلة لأن العملاق الثلجي يقف بينكما يطالع عناوين صحيفة صفراء في يد أحد الجالسين..تصمت أنت و تخرج مصحفا كما اعتدت – و اعتادوا- و أحيانا يدفعك شعور غريب أنك لا تريد اخراج المصحف أمامهم و أنك تريد فقط أن تنظر من النافذة في صمت..

حتى بعد العودة للمنزل..تجلس على طاولة الطعام ..الأسرة تفتح التلفاز..فيلم ساخر لممثل كوميدي مشهور..معه رجل يرتدي لحية مزيفة لم يكلف المخرج نفسه عناء تدبير تنكر أفضل حتى…يقول شيئا فتضحك الأسرة و تصمت أنت ..تجد الرجل الجليدي يجلس بينك و بين أبيك و يضحك بشدة هذه المرة..و قد بدا أنه قد ازداد ضخامة في نهاية اليوم…

****

أعتذر لم أعرفكم بنفسي..أنا اخوان..

حسنا على الأقل هذا ما يقال (عني)..فما يقال لي هو (شيخ) ..لكن تصنيفي لدى أغلب سكان هذه البلد هو (اخوان)

هل صافحت المرشد و بايعته بالدم؟ لا لم يحدث..لكن كلمة اخوان هنا تطلق على كل صاحب لحية كما ترى..موضوع البيعة و المصحف و المسدس هذا خلب لب العقول بعد الاعمال التليفزيونية لكنه لم يفلح في جعل المصري يقرأ أو يبحث عن الفروق بين الاسلاميين…فكلهم متطرفون..و كلهم متشددون

“يا عم اأنت يعني تعرف ربنا اكتر مني! انا بصلي ساعات و بصوم..انت يعني عشان بدقن تبقى احسن مني”

جدال سوفسطائي عقيم لو كان أفلاطون راه لمات من الفالج..تكاد تنفجر غيظا و أنت لا تستطيع  أن تجاري شخصا لا يقرأ و لا يبحث..و لا يعترف بخطئه..ثم إنك مسست منطقة حساسة جدا في صميم الشعب المصري..فهو متدين بطبعه..قد لا يصلي و لا يصوم لكنه يبقى متدينا بطبعه..

قد يلعن و يسب الدين..لكن هذه زلة لسان..يبقى متدينا بطبعه

قد يتحرش و قد يشاهد قنوات العري..لكنه طيب القلب فضلا على أنه لا يمارس الزنا فهو متدين بطبعه..

قد يلعن رموز الاخرين الدينية و يشجع على اقصائهم من الوظائف..لكنه ليس اخوان و لا ملتح لذا فهو أكثر قبولا لدى الاخر

قد يصرخ بتمكين الأزهر لكنه في النهاية لا يعلم شيئا عن فتاوى الأزهر و تقتصر علاقته بعلماء الأزهر على خطبة الجمعة التي يفوته نصفها و لا يفقه النصف الاخر..و كتب الدين بتاعت الوزارة

لا تحاول الحديث معه من فضلك عن اللحية حتى بالاستحباب ..و لا تكلمه عن الأئمة الأربعة فأنت لا تعلم شيئا أكثر منه..و لست أحد خريجي الأزهر و ترتدي ردائهم المميز حتى تطلق لحيتك المهذبة..ثم إن الأئمة الأربعة ليسوا مصريين أصلا..

….

في نهاية المطاف تجد نفسك أيها الاخواني\الملتح تعترف بالحقيقة التي طالما أعماك قلبك الأسود عنها

نعم ..أنت لا تنتمي لنسيج هذا الوطن الجميل ..الوطن العظيم المتسامح..

مصر..

نعم..أنت جسد دخيل ..تهاجمه الأجساد المناعية الأمنية فتقتله عقابا له على جرمه..لا تصدق من يقنعك بأن جرمك سياسي..جرمك أنك لا تستحق العيش بسمتك و عقلك هذا هنا

مصر..

مصر النيل..و الأهرامات..و الاحف..و أم كلثوم ..و عبد الحليم..و عبد الناصر..و السادات..

مصر..أفلام الأبيض و الأسود التي تعرض في التلفاز..و المساجد التي تضم قبور الأولياء

مصر..الموالد..و الأفراح..و ابن البلد الشهم حليق الذقن..و الشباب الزاهر الجالس على المقاهي..و حديقة الأورمان

اعلم أيها الدخيل..القادم من سديم كوني بعيد..يا من رضعت من بلاد التطرف..أننا لسنا دولة مارقة كأمريكا..يعيش فيها مختلفي الأطياف جنبا إلى جنب..لا ..نحن بلد واحد و نسيج واحد ..يقبل التعدد..لكنه يقبل التعدد الذي نراه نحن..الذي يؤمن بكل الأشياء التي ذكرتها لتوك..فإن كفرت بأيها لفظتك مصر البهية

..

التعددية تفسد نسيج الوطن؟

لا في الواقع ..نحن شعب عنصري بامتياز..

عموما لن تقف عند هذه النقطة..

فأنت “اخواني” كما يقول أبناء البلد الأصليين..أو “وهابي متطرف بترودولاري” كما يصفك المتحذلقين الأكثر ثقافة -لكنهم أيضا من أبناء الوطن الأصليين ..

****

ربما كنت تكابر نفسك منذ زمن لكن رؤية الدماء و القتلى ..و شماتة سكان مصر الأصليين..مصر الطيبة البهية الأصيلة..مصر الأهرامات و أم كلثوم ..الخ

كما ترى الكتالوج الخاص بمصر لا يتضمنك..

في يأس تنظر حولك ..لم تفلح نقاط السياسة المشتركة بينك و بينهم في فنح حوار..و لم تفلح حتى رابطة الدين..فأنت على دين مخالف..و لم تجد بدا من الاعتراف بأنك حقا لا تنتمي لهذا المكان ..

لا يهمنا إن كنت طبيبا أو مهندسا أو عالما..فأمثالك هم سبب تخلف الأمم ..و ندخل الحمام باليمين و لا الشمال ..كفاية تطرف و جهل بقى..

*****

تشعر بالبرودة فجأة تزداد..تلتفت لتجد العملاق الثلجي و قد تضخم مئات المرات ليبتلعك..أو يبتلعهم..لا تفرق كثيرا

ينظر إليك في شماتة..

ثم يمد يده..ترى فيها أوراق سفر..تنظر إليها مليا..لكنك تحسم أمرك حينما تسمع من بعيد صوت فرح شعبي مبهج..يضحك فيه الناس و يفرحون مع بعضهم..و صوت المغني يدوي في عقلك كأنه يعاجلك بالرد

اااااديك تركب طيارة..”

تقبض الأوراق من يد العملاق ثم تلتفت مغادرا المكان

*****

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: