BrainStorm

يريد الله أن يخفف عنكم و خلق الإنسان ضعيفا

Category Archives: ما لا يسعك تجاهله

41- يا من تكتب التاريخ..من أنت؟

hammers

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته..

كنت أتوقف  كثيرا عند هذا السؤال و أنا أطالع كتب التاريخ المدرسية..و قنوات الإعلام..و حتى برامج المسابقات و كلام من دهب ..الخ..

من هو أول رئيس لمصر ؟ كيف تصف المناخ في مصر ؟ كيف تصف الثروات الطبيعية في بلدك مصر ؟ كيف تصف الحروب التي خاضها العرب مع اسرائيل و كيف انتهت؟

حسن…المفترض أن الأسئلة السابقة يعلمها كل طالب ابتدائي و يحفظ اجابتها عن ظهر قلب..

الان أتمنى أن تراجع تلك الاجابات و تضعها جنبا إلى جنب مع حقائق تبدت لك خلال سنوات عمرك الأخيرة..فهناك رجل مصري كهل اسمه اللواء محمد نجيب صمت في ألم عندما قال له حفيده أن جمال عبد الناصر هو أول رئيس لمصر..و أنا أجلس الان في غرفة المعيشة و درجة الحرارة كما يبينها الترمومتر الرقمي هي 36.5 في الظل إلى جانب الرطوبة و هذا ليس جوا معتدلا صيفا بالطبع…و مصر لا يوجد بها ذهب أو ابار غنية بالبترول و غازها تصدره لاسرائيل و لا نعلم عنه شيئا و لا نعرف من هو الملثم الذي يلهو في سيناء  بعود كبريت بجانب ثرواتنا الطبيعية..و حروبنا مع اسرائيل تحتاج لقراءة و تحليلات عميقة للمكاسب و الخسائر و الاثار المترتبة بدلا من مشاهدة افلام محمود ياسين..فالحروب ليست مباريات كرة قدم تنتهي عند صافرة الحكم..

ربما أكون مخطئا ؟ نعم أنت محق..لكن قد أكون محقا كذلك ! أرايت كم أن الأمر صعب؟

ما يضايقني ليس فقط تحريف بعض الحقائق في ما تعلمناه منذ الصغر ..و لكن تأمل معي ماذا ترتب على ذلك:

1- الحقائق السابقة صارت قواعد مسلم بها و لا تقبل النقاش ..فصار يتوجب على أي نقاش أو جدال بعدها أن يبدأ مستشهدا بتلك الحقائق

الكما يبدأ افتراض النظريات الهندسية المعقدة و نظرية فيثاغورس ” أليس الضلع المقابل للزاوية القائمة يساوي كذا؟ إذا..”

و هذه مصيبة في ذاتها..

تخيل معي كم الأكاذيب التي ستترتب على ذلك..بل و كم الحقائق الأخرى الخاطئة التي ستبنى عليها لتصير تابوهات لا تقبل النقاش هي الأخرى كأنها نصوص دينية

2- النقطة الثانينك ستنشيء جيلا خاضغا مستكينا لا يعلم شيئا عن الجدال و البحث عن الحقائق ..بل هو مستعد أن يقبل المعلومات التي تقدمها له القنوات الرسمية ” المدرسة – التليفزيون الحوكمي – الجرائد الحكومية” كما هي دون نقاش ..و سيتعلم جيدا كيف يدفن شكوكه في قبو مظلم و يستعيذ دوما من الشيطان الرجيم كلما أطلت برأسها من هذا القبو..

3- ” بتقول نتناقش و نشك و نتحاور ؟ طيب اشمعنى النصوص الدينية بنعتبرها حاجات مسلم بيها؟ ما هو البخاري كذا..و أبو هريرة كذا”

طبعا فهمتم ما المقصود بالعبارة السابقة..البعض سيساوم عقلك..إما الشك كله أو التسليم كله..إما أن تقبل الشك و المراجعات للنصوص الدينية..و كلمة نصوص دينية هذه طبعا تختلف من طائفة لأخرى..فالكافر غير الشيعي غير فلان غير فلان…

بل سيخوض هؤلاء في أحداث فتن انتهت منذ 1400 سنة كأنها حدثت بالأمس!! بطريقة المحلل السياسي المحنك

فتجده يشد حمالاته و هو يتكلم بحماس كيف أن “عائشة”-حاف كدة -كانت تكره “عليا” و دبرت له كذا و كذا..كأنه كان معهم خلف الكواليس..

لهؤلاء أقول لم يجبركم أحد على اعتناق ما تشاؤون..لكن دعنا نسلم بأن بعضنا يؤمن بما يسمى التواتر الصحيح عن رجال يثق بهم..كان لديهم صدق لا يوجد في زماننا..فصدقتهم أنا في أشياء قيلت و حدثت منذ 1400 سنة ..و لم أصدق مؤرخين و كتاب سياسيين محنكين نالوا جوائزو أوسمة و مازالوا أحياء يرزقون و لي أسبابي أيضا..

*****

في الواقع كان هدفي من هذا المقال شيء واحد فقط..هو السؤال الذي تضمنه العنوان..

من أنت يا من تكتب التاريخ؟

يا من تصنع عقول أطفال لم تتجاوز العشرة و تضع فيها صورا لا تمحى؟

يا من بكلماتك القصيرة صنعت مواقف و علاقات سياسية بين دول ..و دفعت أبناء شعب واحد للتنافر و قتال بعضهم البعض؟

هل أنت رجل واحد ؟ أم أنكم كيان عظيم يتكون من أناس يعملون في صمت فلا نشعر بهم؟

هل تقدم الكتب , و شبكات الاعلام لنا محتوى يمكننا تصديقه و العيش معه بأمان..أم أنها ببساطة

Another Brick In the wall?

هل ﻷنت موجود فعلا أم أنك كائن خمن صنع خيالي المريض؟ و أن كل ما أتحدث عنه من أكاذيب تسربت للعقول هي نتاج سنين من عدم المراجعة و التقاط الكلمات من على الأفواه ثم خطها على الورق لتطبعها المطابع و تذيعها قنوات الإعلام الشابة في حماس؟

هل أنت حقيقي ؟ أم أنك أنت نحن و نحن لا ندري؟

****

“التاريخ سيرفق بي..لأنني أنوي أن أكتبه بنفسي”

“History will be kind to me for I intend to write it.”
Winston Churchill

***

..

35- صائدو الخبائث

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

حتما أنت قابلتهم..لابد أنك قابلتهم يوما ما..أو سمعت ما يقولون..فقط أتمنى ألا تكون أنت واحدا منهم

إنهم صائدو الخبائث..ألا تذكرهم؟

حسن دعني أذكرك ببعض عباراتهم المأثورة..حتما ستدرك من أعني

“ااااه..شايف الراجل اللي كنا فاكرينه كويس و بيصلي و بيصوم و بيصرف فلوسه عالفقرا..امبارح  شفته بيكلم واحدة “

“بيكلمها فين يعني؟”

“في الشارع”

“طب مش يمكن واحدة ميعرفهاش بتسأله عن حاجة؟”

” ممكن يا خويا أنا قلت حاجة..يمكن برضه..”

****

“الراجل أبو دقن دا..أكيد حرامي و نصاب..جاب العربية الغالية دي منين”

” طب ما انت عندك واحدة زيها!!”

” ماشي..بس أنا مش بدقن يعني..المفروض أنه  راجل زاهد و مالوش في الحاجات دي..”

“!!قل من حرم زينة الله يا أخي”

“ماشي أهه دا اللي انت فالح فيه..هما كلهك كدة..على الأقل أنا مش منافق زيه”

“…”

****

هل فهمت الان من أقصد؟

في أمريكا كان هناك من يدعون بصائدي الجوائز أيام رعاة البقر في الغرب ..كانوا يدبرون معيشتهم باصطياد المطلوبين للعدالة ممن وضعت مكافأة على اصطيادهم..

أما نحن فهناك نوع من البشر يعيشون بين ظهرانينا يقتاتون على خطايا – أو ما يظنون أنه خطايا- الاخرين..خاصة ممن يبدو عليهم أو عرف عنهم الالتزام..فتجده يتصيد الأخطاء لهم بطرف عينه ..ثم ما يلبث أن يهرع لينشرها..و هو يجد في ذلك مبررا لسوء نيته التي يصفها خطئا بالحدس أو الفراسة التي لا تخطيء..

و هو يلعب كثيرا على وتر ان من حوله منافقون إذا أظهروا تدينهم..فالمتدين الذي يحمل مظهره سمتا من سمات الدين يخفي بداخله مصائب ..و بدلا من أن يسعى صاحبنا نفسه لحمل سمت الإسلام تجده يهاجم من يحملون هذا السمت دونما وعي و يشدد على أن المهم هو ما في القلب.. و لو رأيت ما في قلبه لوجدته أسوأ و أضل سبيلا من مظهره!! طب ليه يا أخي؟

لماذا تتمنى السوء لأخيك؟ بدلا من أن تدعو له و لنفسك بالهداية؟ هل طعنك في إيمان من حولك يزيدك إيمانا ؟ لا و الله…

طيب افترض معي أن أصحاب اللحى هؤلاء لا يختلفون – لن نقل أسوأ-  عنك و عن الاخرين..طيب بكلامك هذا تثبت أنهم أفضل منك في شيئين لا شيء واحد:

1- أنهم التزموا بسمت الدين و هدي النبي صلى الله عليه و سلم رغم أنهم لا يختلفون عنك..فهم مثلك بشر يصيبون و يخطئون..لكنهم رغم ذلك لم يتمنعهم ذنوبهم من التمسك بسمت الدين ..

2- أنهم لا يتحدثون عن مساويء اخوانهم كما تفعل أنت!!!

فلو سمحت تخل فليلا عن افتراض سوء النية …المرض اللعين الذي أصيبت به أمتنا..و لا تضع نفسك في منزلة العالم ببواطن الأمور فلا يعلم النوايا و لا السرائر إلا الله..و إن رأيت في أخيك شيئا صالحا فشجعه..و إذا رأيت ما تكره فالتمس له سبعين عذرا

و لماذا لا تحاكيه انت في المظهر طالما أن باطنك صالح هكذا؟ هل المظهر يعادي الجوهر و يفسده؟ و لو كان كلامك صحيحا فلم أمرنا الله و الرسول به ؟

 لو أنك لا تعلم سمت المسلم فلو سمحت لا تكابر و اسأل و اقرأ

ولا تحاول أن تتكبر و تدعي ان كل من يبدو عليهم أو عرف عنهم التقوى و حب الخير هم  في الأصل منافقون..إلا لو كنت متأكدا ماءة في المائة..فهؤلاء خصومك يوم القيامة..انظر إليهم جيدا الان قبل أن تتفوه بكلمة تندم عليها فيما بعد يوم لا ينفع الندم..تخيل أن تكبرك هذا سيجعلك تخسر حسناتك لصالح هذا الرجل أو تلك المرأة..

يا إلهي لا بد أنك ستمتليء غيظا و ندما حينما تتصور نفسك في هذا الموقف!!..

أما بالنسبة لك فلا تحاول ان تزكي نفسك أصلا ..فالله أعلم بمن اتقى….و اعلم جيدا أن السلف من هذه الأمة كانوا يخفون ما صلح من عملهم مخافة أن يشوبه الرياء ..

****

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يبصر أحدكم القـذاة في عين أخيه وينسى الجذل أو الجذع في عين نفسه

.الجذل هو الخشبة الكبيرة.

لقى زاهد زاهدا فقال له يا أخى إنى لأحبك فى الله فقال له الاخر لو علمت منى ما أعلم من نفسى لأبغضتنى فى الله
فقال له الأول لو علمت منك ما تعلم من نفسك لكان لى فيما أعلم من نفسى شغل عن بغضك

وقد روى عن بعض السلف أنه قال : أدركت قوما لم يكن لهم عيوب ، فذكروا عيوب الناس فذكر الناس لهم عيوبا ، وأدركت قوما كانت لهم عيوب ، فكفوا عن عيوب الناس فـنُـسيت عيوبهم

****

وفقنا الله و إياكم لما يحب و يرضى

28-كي لا ننسى..Lest We Forget

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لو أعطيتك خريطة العالم و طلبت منك أن تحدد مكان شبه جزيرة البلقان فقد لا تعرفها..و لو عرفتها و طلبت منك أن تخبرني بالدول الواقعة فيها ففي الاغلب لن تحر جوابا

لو سألتك عن مكان اقليم كشمير فقد تخمن من اسمه انه في اسيا..بجانب الهند أو الصين..أو ربما روسيا..فكل هذه البلاد متداخلة كما تعلم

!!

لو سألتك عن الشيشان فقد تذكر فورا  روسيا و حروبها..لكن قد تشعر بوخز خفيف في رأسك عندما تتذكر أشكال هؤلاء المقاتلين الشيشان الذين يبدون لك للارهابيين أقرب منهم للمجاهدين..

و لو سألتك عن البوسنة فقد تضعها جنبا مع الشيشان و أهه كلهم بيجاهدوا يا عم في أوربا

..

***

هل تعلم ما هي سربرينيتشا ؟

****

لا تخجل يا أخي فهذه كانت حالي منذ فترة ليست بالطويلة..

كنت أدعو بصدق لاخواننا المجاهدين في فلسطين و في كشمير و في الشيشان..و في كل بلد من بلاد الإسلام..”اللهم انصر على عدوهم..اللهم امن روعاتهم و استر عوراتهم”

لكنني حقا لم أكن اعلم من هو عدوهم..و هل عدوهم هوعدوي ؟

طب اسرائيل شريرة و بتدبح العيال الصغيرة و عارفين الكلام دا من سنين..انما روسيا بتاعة السد العالي و الصين اللي بتصدر لنا الفول المدمس مالهم؟

للأسف ربما هذا لم يكن خطأك أنت..لكنه خطأ منهج تربينا عليه منذ الصغر ساهم في ازدواجية تفكيري انا و أنت..فاخوة الدين شيء جميل و محبب يدعو إليه الاسلام كما جاء في كتب الدين التي تطبعها الوزارة و

المؤمنون اخوة

لكنك لا تعلم شيئا عن هؤلاء الاخوة..و لم تذكر لك الكتب شيئا عن معاناتهم..ولا من هم أصلا..فحلت الاخوة القومية و الوطنية في وجداننا محل الاخوة في الله..

ربما يصعب علينا أنا و انت أن نعتبر قوقازيا أشقر من بلاد الشيشان -يقرأ القران بصعوبة و هو عليه شاق ولا يتحدث العربية -أخا لنا..و حتما سيبدو أسهل ان نعتبر أخانا العربي أو المصري الذي نراه كل يوم بحكم الجوار أخا حتى لو خالفك في العقيدة

***

و يضاف إلى هذه الازدواجية مفهموم ” الجهاد” عندهم ..

الفلسطينيين حين يقاومون الاسرائيليين فنحن نراه جهادا جزاؤه الجنة إن شاء الله و نتغنى بهذا الجهاد ليل نهار..أما المرابطين في أحراش الشيشان بلحاهم الطويلة  و أسلحتهم فقد نعتبرهم مجاهدين على مضض..ربما لأنهم يشبهون الارهابيين في بلادنا..سندعو لنصرة الشيشان أعدائهم الكفار بالطبع..لكننا مع ذلك نعتبر هؤلاء المجاهدين غلاظا يقتلون المدنيين الروس العزل و يفجرون المدارس و محطات القطار دون تمييز..

هل رأيت ما أعنيه بالازدواجية؟ انت تدعو لنصرة الشيشان لكنك تمتعض من شكل مقاتليها المسلمين أصحاب الجنسيات المختلفة الذين جاؤوا من مختلف الأقطار و تركوا بلادهم و ذويهم ليحاربوا أعداء الإسلام..

أعداء الإسلام؟

أليست روسيا هي من ساندنا في بناء السد العالي و حرب أكتوبر أمام اسرائيل؟ و هي من تساند الطموح النووي لدول الاسلام في مجلس الأمن امام أميركا الغاشمة؟ أليس عدو عدوي هو صديقي؟ أليست الصين ينطبق عليها نفس الكلام تقريبا؟ أليست الصين هي تلك الدولة النتقدمة التي تصدر لنا الفول المدمس و سجاد الصلاة و فوانيس رمضان؟

قد يصعب علينا تخيل أن هذه الدول نكلت باخواننا المسلمين و حاولت ضمهم تحت لواءها  و حكمها اللاديني..و حاولت طمس هويتهم بتشجيع هجرة الأعراق الأخرى لارضهم..هذه البلاد المسلمة المسالمة الصغيرة التي دخلها الإسلام في عصور مشرقة احتلت البقعة العمياء من ذاكرتنا على أيدي التجار المسلمين دمثي الخلق..

..

لا تقلق لن أتركك..سأخبرك من أنباء تلك البلاد ربما يحرك هذا شيئا في داخلك ..

ربما تشعر بالحنين لبلاد يكسوها الثلج الذي لم تره في حياتك..

لوجوه لا تشبه وجهي ولا وجهك

..

لأناشيد حزينة لن تفهمها و لكن صداها سيتردد في داخلك ليحكي لك قصصا

***

القصة الأولى

ذئاب الثلوج

بلاد القوقاز

بلاد القوقاز هي المنطقة المحصورة ما بين بحر القزوين( الخزر) في الشرق والبحر الأسود في الغرب وقد أطلق عليها العرب قديماً(القبجاق) وتتكون من عدة جمهوريات ودول, ففي جنوب القوقاز توجد دول أذربيجان وأرمينيا وجورجيا, وهي دول مستقلة عن روسيا منذ تفكك الإتحاد السوفيتي في عام 1991م, أما شمال القوقاز فيتشكل من الشيشان وداغستان وأنغوشيا وأوسيتيا الشمالية وكبارديا بلكاريا وشركيسيا(بلاد الشركس)

بدأ دخول الإسلام منطقة القوقاز في السنة الثانية والعشرين ن الهجرة في نهاية خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ,وفي عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان” أصبح معظم بلاد القوقاز جزء من دار الإسلام

ارتضى أهل الشيشان بحكم المسلمين العادل بعد أن وجدوا أن المسلمين لا يستهدفوا أمتلاك الثروات والأراضي وغير ذلك من متاع الدنيا وإنما كان هدفهم الأسمى تحرير الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد, لذا ترك المسلمون أهل الشيشان أحراراً في أن يؤمنوا أو لا يؤمنوا{ لا إكراه في الدين فقد تبين الرشد من الغي} ولم يجبروا أحداً على الدخول في الإسلام أو على ترك دينه وإنما كانوا يوضحون للناس مزايا الإسلام ومحاسنه وسماحته وعدله ومساواته بين البشر, لهذا شق الإسلام طريقه إلى قلوب الشيشانيين فأسلموا وأنتشر بينهم ليحملوا راية الجهاد والدعوة لبقية المناطق في شمال القوقاز وما حولها. و سترى معي كيف كان هؤلاء ثابتين على دينهم رغم تكالب أصحاب الملل الأخرى عليهم و كيف صار الإسلام هو تاريخهم و حاضرهم و مستقبلهم

نعم أهل الشيشان بالحكم الإسلامي أحقاباً كثيرة تخللها حكم المغول عام 1236م ومن بعدهم التتار عام 1385م.

وفي عام (1578م) دخل إقليم القوقاز ومن ضمنه (الشيشان) تحت نفوذ الدولة العثمانية لينعم المسلمون تحت حكم هذه الدولة الإسلامية الفتية لما يقرب من 150 سنة لتبدأ بعدها مأساة هذا الإقليم من دول خبيثة امتدت عبر العصور التالية وإلى يومنا هذا!

في أثناء حكم الدولة العثمانية , سعى الروس و الفرس إلى بسط نفوذهم على بلاد القوقاز لأنها كانت سدا منيعا أمام أطماعهم, خاصة الروس الذين كان همهم استعادة القسطنطينية من أيدي المسلمين..كان هذا حتى أفل نجم الدولة العثمانية و تنازلت عن بلاد كثيرة لدول أوربا لكن القوقاز استمروا في كفاحهم حتى بعد سقوط الدولة العثمانية لا سيما ذئاب الشيشان..ظلوا يقاومون الامبراطورية الروسية و لجأوا إلى حروب العصابات التي كبدت الروس خسائر فادحة

وفي عام (1834م ) دعا الشيخ محمد شامل الداغستاني إلى تحويل القبائل إلى شعب واحد للارتقاء بالجهاد وقسم المناطق إلى أقسام عدة ووضع لكل قسم نائباً يأخذ على عاتقه الأمور الشرعية والعرفية والعسكرية, وأنشأ ديواناً أعلى للقضاء كان مقره في الشيشان مهمته تنفيذ الأحكام الشرعية وأنشأ المصانع لإنتاج الأسلحة والذخائر. وضع الشيخ شامل تنظيماً لحكم البلاد تحت رئاسته والتفت شعوب القوقاز كلها حوله بعد أن نجح في ترسيخ أحكام الإسلام

لكنه أسر و نفي و مات بعدها رحمه الله..ليبدأ عهد مظلم قامت فيه الامبراطورية الروسية الغاشمة بتهجير و إبادة شعوب الشيشان حتى وصلوا من 3.2 إلى 1.6 مليون نسمة

و في عهد روسيا الشيوعية اللادينية لم تتوقف الإبادة!!! فقد قام ستالين بقتل و نفي الكثير من الشيشان إلى سيبيريا حتى قيل أن قتلى المسلمين وصلوا إلى 11 مليون ولا حول ولا قوة إلا بالله..

الان المشهد لم يختلف كثيرا فما زال ذئاب الثلوج يشنون حروب عصابات بقيادة زعمائهم ضد الروس..نذكر منهم الرئيس الشيشاني جوهر دوداييف و أصلان مسخادوف رحمهما الله..و كانت العمليات تتم على أيدي قادة عسكريين نذكر منهم شامل باساييف و أيضا بعض العرب مثل خطاب و كبدوا الروس خسائر فادحة في حرب الشيشان الأولى و الثانية

ربما يتبادر إلى ذهن البعض حادثة مدرسة بسلان المؤسفة التي راح ضحيتها أكثر من 300 روسي أغلبهم من الاطفال بعد احتجازهم كرهائن على أيدي جنود باساييف لكنه قال أنه لم يتوقع ان يلجأ الروس إلى استخدام الأسلحة الثقيلة لحل الازمة و هو ما يوحي بوحشية هؤلاء القوم التي أفضت إلى هذه المأساة..كذا انكر عليه بعض اعوانه أعمال التفجير بين المدنيين و التي تراجع عنها في النهاية

و يستمر الكفاح حتى يومنا هذا ..

****

القصة الثانية

ماسأة البلقان

هي إحدى جمهوريات يوغوسلافيا السابقة. تقع في منطقة “البلقان” بجنوب أوربا، يحدها من الشمال والغرب والجنوب “كرواتيا” الكاثوليكية، من الشرق “صربيا” الأرثوذكسية ومونتينجرو “الجبل الأسود”

تمتد أصول اهل البوسنى إلى قبائل تدعى البوشناق كانت قديما تعتنق مذهبا يخالف الصرب الأرثوذكس و الكروات الكاثوليك المحيطين لها..مما أدى لتحريض البابا على جرائم أدت إلى مقتل الكثير منهم

ظل البشناق أو البوغوميليون صابرين على ما يتعرضون له من إيذاء لأكثر من مائتين وخمسين سنة، بدأ عدها نور الإسلام يشع على المنطقة، عندما بدأ الإسلام الدخول لصربيا بعد فتح العثمانيين لها.فلما شعر البوغوميليون بعدل الإسلام وقوة الدولة العثمانية آنذاك، أقبلوا يطلبون العون من حملة تيمورلنك ولكن أُخرت الاستجابة لطلبهم إلى عام 1463م حين دخل الإسلام بلاد البشناق، فدخل العديد من السكان والكثير من السلاف المسيحيين إلى الإسلام، وحسن إسلامهم، ومنذ ذلك الحين لم تتوقف البوسنة والهرسك عن الجهاد في سبيل الله وفي سبيل الحفاظ على إسلامها، ولمدة تزيد على الخمسة قرون لم يتوقف الصراع فيها ولم تتوقف المجازر و لم يتوقف البذل والعطاء، منذ دخول أهلها في الدين الإسلامي راغبين مقبلين مؤمنين،بعد الفتح الكامل لبلادهم على يد السلطان محمد الفاتح عام1464م والتحاق 30000 منهم بالجيش الإسلامي.


كما ظلت الحروب قائمة بين الدولة العثمانية وبين روسيا والدول الأوربية التي يستثيرها البابا وذلك مدة خمسة قرون، حتى أتى مؤتمر برلين سنة 1878 و هو بمثابة اللطمة للمسلمين، حيث منح المؤتمر للإمبراطورية الأسترو هنجارية النمسا و المجر حالياً – الإدارة  المؤقتة للبوسنة والهرسك، لترحل بذلك الدولة العثمانية عن البوسنة والهرسك ، وتصبحالبوسنة في يد النمسا بحلول عام 1908.

لم  يسلم من حرب التصفية المستمرة على أيدي العصابات الصربية و الكرواتية المدعومة من النمساويين و الهنغاريين

استمرت مأساتهم أثناء الحربين العالميتين الاولى و الثانية دون ان يكون لهم يد في اي من تلك الأحداث ..حتى أنشا الشيوعيون دولة يوغسلافيا المكونة من  صربيا، كرواتيا، سلوفينيا، مقدونيا، الجبل الأسود، والبوسنة والهرسك

قضى الشيوعيون في يوغسلافيا على الحركات الإسلامية كحركة “الشباب المسلم” وكانوا يلقون بالمسلمين أحياء في آبار طبيعية، و يضربون الأطفال الضعفاء على الصخور، و يذبحون من عاش منهم ويلقون بالجثث دون دفن.

لكن ما لبثت الجمهوريات اليوغسلافية الست في التفكك والانفصال بعد وفاة تيتو، وبدء انهيار الشيوعية في شرق أوربا عام (1988م). ” وكانت صربيا المنتفع الوحيد من جمهورية يوغسلافيا، فالجيش النظامي صربي في معظمه، والنسبة الكبرى من كبار الموظفين والقادة كانت صربية.

و بذلك فقد أعلنت سلوفينيا في (4 يوليو 1990م) تطبيق قوانينها الخاصة بدلاً من قوانين يوغسلافيا الاتحادية، وأيد التصويت الاستقلال التام في (24 ديسمبر 1990م). واعترفت ألمانيا بسلوفينيا وكرواتيا كدولتين مستقلتين؛ فحركت صربيا دباباتها إلى كرواتيا عبر أراضي البوسنة لتقاتل بها كرواتيا في (22 سبتمبر 1991م)، فتدخلت الدول الأوربية وقرر وزراء الخارجية في اجتماعهم ببروكسل إرسال قوات للبوسنة والهرسك لمنع انتشار القتال، خاصةً بعد أن أعلن برلمان سراييفو – عاصمة البوسنة – استقلال جمهورية البوسنة والهرسك عن بلغراد – عاصمة الصرب – في (15 أكتوبر 1991م)، ولم يأبه الصرب لذلك و أعلنوا في (5 يناير 1992م) قيام دولة جديدة من الصرب والجبل الأسود والمناطق الصربية في البوسنة والهرسك. عند ذلك اعترفت الدول الأوربية والمجتمع الدولي بكلٍ من كرواتيا وسلوفينيا، على أن يُترك المجال مفتوحاً أمام البوسنة والهرسك ومقدونيا لتقديم المزيد من الوثائق التي تثبت التزامها ووفائها بشروط الاعتراف باستقلالها!!، ومنها مثلاً القيام باستفتاء شعبي على الاستقلال، وبالفعل فقد أجرت الحكومة البوسنية استفتاءً أعلن فيه 99% رغبتهم في الاستقلال ليعلن بذلك “علي عزت بيجوفيتش” استقلال الجمهورية رسمياً في (4 مارس 1992م).

و لما كانت صربيا تريد تشكيل يوغسلافيا جديدة تضم البوسنة والهرسك إليها، فقد تفجر الموقف في البوسنة و الهرسك في (9 مارس 1992م) عندما شن الصرب معارك في جمهورية البوسنة و الهرسك، ودخل الصرب بالمدرعات والدبابات بلدة “بوسانسكي برود”. فبعثت الأمم المتحدة بقوات في (23 مارس 1992م) إلى بلغراد لحفظ السلام، وإيقاف اعتداء الصرب على كلٍ من كرواتيا والبوسنة، وبالفعل توقف الاعتداء على كرواتيا، بينما امتد على المسلمين واتسع حتى عمَّ بحلول (25 مارس 1992م) جميع مدن البوسنة والهرسك، فصار المسلمون يجاهدون وحدهم ضد الجيشين الصربي والكرواتي يدعمهم صرب البوسنة وكروات البوسنة.

وقد كان تركيز الصرب – في المناطق التي احتلوها – على أئمة المساجد ورجال الدعوة؛ حيث يتم شنقهم وتعليقهم على مآذن المساجد!!، كما حاول الصرب الأرثوذكس تنصير العديد من المسلمين، ونجح الرهبان في خطف (50 ألف طفل بوسني) من المستشفيات ومراكز اللاجئين، وتم شحنهم في حافلات إلى بلغراد، ثم إلى جهة تنصيرية ألمانية.

ارتكب الجنود الصرب فظائع كثيرة في حق المسلمين البوسنيين، وكان كل شيء بعلم الكنيسة الأرثوذكسية وأوامرها؛ فقام الجنود بقطع إصبعين وترك ثلاثة أصابع للضحايا كرمز على التثليث، ورسم الصليب على الأجسام بالسكاكين والحديد، كما أصدرت الكنيسة فتوى تبيح اغتصاب الصرب للمسلمات؛ فتم اغتصاب آلاف الفتيات، حتى أنه من كثرتهم لم يتوصل إلى إحصائية دقيقة تعبر عن عدد المغتصبات، وتشير بعض التقديرات إلى اغتصاب حوالي (60 ألف سيدة وفتاة وطفلة) بوسنية حتى (فبراير 1993م)، والمحزن أن كل واحدة من هؤلاء تم اغتصابها عدة مرات؛ ومن الأمثلة المثيرة للشجن: اقتحم ثلاثة من الجنود الصرب منزل أسرة مسلمة تتكون من امرأة مسنة (جدة 60 عامًا) وابنتها الكبرى (أم 42 عامًا) وبناتها الخمس (19 , 15 ,12 , 9 , 6 عامًا) وقاموا – تحت التهديد – باغتصاب الجدة أمام ابنتها وأحفادها، ثم قاموا باغتصاب الأم أمام أمها وبناتها، ثم قاموا باغتصاب الفتيات الخمسة الصغيرات أمام الأم والجدة, مما نتج عنه موت اثنين من الفتيات الصغيرات بينما فقدت الجدة والأم النطق والعقل.

وكانت القوات الدولية – الفرنسية والأوكرانية – تبيع طعام المساعدات المجانية للبوسنيات بالنقود، والتي لا تملك النقود، فالاغتصاب مقابل الطعام، واستغاث مسلمو البوسنة بمسلمي العالم، فأرسل “علي عزت بيجوفيتش” – رحمه الله – 100 رسالة إلى زعماء العالم وخاصة المسلمين منهم.

خلفت الحرب وراءها: 150 ألف قتيل, منهم 10 آلاف في “سراييفو” وحدها ، بينهم ألفا طفل، طبقًا لما أوردته اللجنة التي شكلتها الحكومة البوسنية لجمع المعلومات وهو رقم متواضع بالنسبة لما خلفته الحرب بعد انتهاءها؛ حيث قدرت الأمم المتحدة خسائر الحرب بحوالي (200 ألف قتيل) و(200 ألف جريح ومعاق). كما تم اكتشاف العديد من المقابر الجماعية في مدينة “موستار”، وأكد الأطباء الشرعيون أن جميع الضحايا تقريباً قُتلوا نتيجة إطلاق النار عليهم من مسافة قريبة وبأسلحة أتوماتيكية.

أدى هذا كله إلى انتشار الأمراض العصبية والنفسية التي أصابت نصف الناجين من سكان البوسنة تقريباً.

وبدأت الدول الأوروبية التي نزح إليها اللاجئون تشكو من وجودهم، وأسرعت بنقلهم جبريًا إلى البوسنة ليجدوا أنفسهم دون مأوى؛ بعدما استولي الصرب علي منازلهم, مما أدي لوجود 60 منطقة في البوسنة لم تشهد حتى الآن عودة اللاجئين المسلمين إليها”.

***
و تستمر القصص ..بين تركمانيستان و مسلمي الصين..و العراق و فلسطين..و العالم الإسلامي كما الدول الغربية تصر على الصمت تجاه ما يحدث حفظا لعلاقاته مع تلك الدول المجرمة.. و لان القومية حلت محل الدين في صدورنا فصرنا لا نشعر بالامهم

لكن دعني أقول لك بعد كل ما قرأته..سواء أحسسنا انا و انت بمعاناتهم أم لا..فإن هؤلاء القوم قد عاهدوا الله منذ زمن على الجهاد و بذل أرواحهم..فلا حاجة لهم بي أو بك

اللهم اغفر لنا تقصيرنا

27-إلى الوسطية..و ما بعدها

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

وكلّ يدّعي وصلا بليلى … وليلى لا تقرّ لهم بذاكا

***

أختنا ليلى هنا  اسمها “الوسطية”..التي دأبنا على سماعها و ترديدها منذ نعومة الأظفار..

فمصر ذات موقع متوسط في منتصف العالم و لو أثبتت القياسات الجغرافية غير ذلك..و جو مصر معتدل لا هو حار صيفا ولا بارد شتاء..و تطل مصر على البحر المتوسط… و الأزهر المصري منبر الوسطية..و حين تريد قضاء حاجة ما تستعين بشيء يسمى واسطة كي تنجزه بسهولة..

كما ترى اخي العزيز فإننا شعب يعشق الوسطية لانه يكره عكسها..عكس الوسطية طبعا هو التطرف..و نحن نكره التطرف و ندينه و نشجبه..

طيب كلام جميل جدا و الله..أين المشكلة طيب؟

المشكلة أنني أفقت ذات يوم لأدرك فجأة أني لا أعرف ما هي الوسطية بالضبط..كان هذا شيئا مخيفا..يا إلهي ! لا يمكنني أن أصير غير وسطيا..نظرت إلى المراة  لأرى المشكلة فوجدت أنه لا اختلاف بيني و بين الاخرين سوى بعض الشعر الزائد في الوجه و الذي دأب الاخرون على حلقه لكنني لم أفعلها منذ فترة..فكرت..نعم ربما هذه هي الوسطية..ان تحلق شعر ذقنك..

شعرت بالغباء ! لم أفهم بالضبط كيف يؤثر شعر وجهي على وسطيتي..لكن الإجابة كانت سهلة و متوقعة..ليس المقصود اللحية و لكن ما وراءها من أفكار و أيديولوجية..

كلام منطقي جدا

مرة أخرى لم أفهم كيف يكون الإنسان وسطيا..الله جعلنا أمة وسطا لنكون شهداء على الناس..لكن أمتنا الوسط مصرة أن تختار بينها وسطا للوسط..و بالطبع كل يعتبر نفسه وسطا..فلا تظن أن بن لادن يفكر أنه “متطرف” أو أن نوال السعداوي تظن أنها مفرطة ..

إذن الوسطية لو تركناها على غاربها كتعريف لن نحصل على شيء محدد..لذا كان لزاما ان نتبع منهج.. لكننا مع الأسف اختلفنا حتى في تفسيره و اقتنع كل منا بوجهة نظره و أنكر وجهة نظر الاخر

طيب يعني في الاخر يعني إيه أبقى وسط؟

أن وجهة نظري ترضي كل الناس؟

لا لا يمكن

ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين ( 118 ) إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين ( 119 ) )

شئنا أم أبينا سنختلف..و لا أعني بهذا ان اختلافنا سيكون في كل الظروف مقبولا بل على العكس..حين أرى شيئا يخالف رأيي فأنا أرى أن واجبي أن ابين للاخر خطأه-كما اراه طبعا- لا أن أتركه بدعوى التعددية..و لي في هذا نية لك ان تحترمها او تختلف معها..

إذا قومٌ ركبوا سفينة وتقاسموا الأماكن، فالذين في أسفلها رأوا أنهم إذا خرقوا مكان وجودهم في أسفلها وأخذوا ماءً أراحوا من فوقهم، لكن الذين فوقهم إن تركوهم هلكوا جميعاً، وإن أخذوا على أيديهم نجوا جميعاً

***

لك ان تتقبل نصحي أو ترفضه لكنني أعدك أنه سيكون في صورة لا تحرجك

عمدني نصحي في انفرادي………وجنبني النصيحة في الجماعه
وفأن النصح بين الناس نــوع……….من التوبيخ لا أرضى استماعـه
وأن خالفتني وعصيت قولي……….فلا تجزع إذا لم تعط طاعـــــــه

***

لكنني أرى أنه لا يصح ان أتظاهر بالتصديق على قولك أو كتم رأيي كي أنال رضاك و كي أظهر بمظهر الوسط أمام أكبر عدد ممكن من الناس..فأصمت أمام المتدين و الكافر .. و صاحب الحق و صاحب الضلال

فالرسول عليه الصلاة و السلام نفسه كان يقول لنصارى قومه عندما يسألوه السنا مؤمنين يقول لهم لستم مؤمنين حتى تفعلوا كذا و كذا..

فلا تصمت امام ما يغضب الله و انت قادر على رده بلسانك و بالحجة طمعا في رضا الناس..ممنيا نفسك أن كسب ود الناس أول الطريق للدعوة..بل ابدأ بالكلام من نقاط التلاقي كي تكسب ودهم ثم تفرع منها لنقاط الخلاف و هو أسلوب جميل يثبت نجاحه في كثير من الأحيان

فلا ترضي الناس في سخط الله..و لكن أسخط الناس في رضا الله تنل رضا الناس

هناك حكمة جميلة قرأتها تقول

” لا تكن كالقلم الرصاص الذي يبري نفسه لكل من صادفه كي يلائمه ..فتنكسر”

***

في النهاية أذكرك ان الناس في الغالب لا يمتدحون احدا بالوسطية إلا لو كان موافقا لهواهم ..فلا تنخدع

يعني لو كلمت واحد ملحد و قاللك “احترم رأيك” فانظر في كلامك كرة أخرى..و هذا كلام بنيته على خبرات سابقة

فنحن شعب لم نعتد أصلا ثقافة الخلاف إنما اعتدنا ثقافة الاختلاف في أبسط الأمور كالكرة فما بالك بما هو أعظم

فلا تبتئس إذا هوجمت ووجدت غيرك- حتى من أصحاب منهجك- يمتدحون فلا يعني هذا أنك مخطيء..بل قد يعني أن كلامك لا يوافق هوى الناس

فالوسطية مفهوم للأسف لا يرتبط بقائلها و إنما يرتبط بقدرته على موافقة أكبر عدد ممكن من المستمعين..من مختلف المذاهب و الأطياف..فالمسلم الوسطي يوافق كلامه هوى الاخرين حتى غير المسلمين.. حتى لو اضطر المسلم للتفريط قليلا في مبادئه أو السكوت عن منكر لا يرضاه ..و لا حول ولا قوة إلا بالله

و الرسول عليه الصلاة و السلام خير دليل..انظر كيف عامله كفار قومه و سبوه..و كيف كان يضيق صدره..و الله قد حكم ألا يركن رسوله إليهم ولو قليلا..

فاعلم انه لن يجتمع الناس على شخص قديما أو حديثا..حتى سيد الخلق

***

نقطة أخيرة..افي خلافك احترم درجتك و درجة من تخالف

مثلا طبيب صغير حديث التخرج هل يصح ان يختلف مع أستاذه؟ ربما لكن يجب أن تضع خبرته في الاعتبار و تدرك حجمك مقارنة به

فما بالك مثلا بخلاف أهل العلم مع سواهم ممن لا يحملون العلم أصلا لكنهم يتحدثون فيما لا يعلمون

يعني نحن اعتدنا الهجوم على رجال الدين و افتراض سوء النية لديهم..فلا أنت احترمت علمه الذي يفوق علمك..ولا أنت شققت صدره لتعلم نيته..لكنك مع ذلك تتكلم و تختلف بشكل لا يليق..

و عليك ان تعلم أيضا أن الدين يطال جميع جوانب حياتنا ..فرأي الدين يحترم و يؤخذ في الحسبان إذا صدر من اهله..فنحن لسنا علمانيين نسعى لفصل الدين عن كل شيء..لم أقل  أننا يجب ان نطيعهم طاعة عمياء..لكننا يجب أن نتحرى رأي اهل الدين في جميع الامور إلى جانب راي أهل العلوم الاخرى..

فلو رأيت شيخا يتكلم في قضية ما لا تهاجمه بدعوى انه يسعى لإقامة دولة دينية يطاع فيها رجال الدين كأوربا في العصور الوسطى..لكن اسمع رأيه و اراء غيره من رجال الدين الثقات فربما فاتك أمر ما و راه هم لانهم أهل خبرة في مجالهم..

***

ينقل شيخ الإسلام ابن تيمية قصة لطيفة جدا ..

قال : ألّف أحد الناس كتابا جمع فيه إختلاف العلماء وعرضه على الإمام أحمد بن حنبل
وقال له نسميه كتاب الإختلاف , فقال الإمام أحمد رضي الله عنه : لا .. بل سميه كتاب السعة !

و سفيان الثوري رضي الله عنه يوصينا بقوله : 

“إذا رأيت الرجل يعمل العمل الذي قد أُختلف فيه , وأنت ترى غيره , فلا تنهه

***

غفر الله لنا و لكم و جعلنا من أهل الوسط

23- من أيقظ مكارثي؟

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

الحرب الباردة..

نوع جديد من الحروب ظهر بعد الحرب العالمية الثانية ..بلا أسلحة ولا قتال..فقط عمليات تجسس و اطلاق أقمار صناعية و رحلات فضائية و أبحاث علمية ..كانت حربا بين قطبي العالم المتحضر انذاك ألولايات المتحدة و الاتحاد السوفيتي للسيطرة على العالم ..فنشأت الكتلة الشرقية و الكتلة الغربية

و لأنها حرب يغلفها الغموض و السرية كما وضحنا..كان من الطبيعي أن تظهر المكارثية

كان جوزيف مكارثي سيناتور أمريكيا..كان كغيره يخاف من المد الشيوعي القادم , المد الذي أغرق بلادا و اجتذب أهلها إلى داخل المعسكر الشرقي بأفكاره التي بدت جذابة للكثير من المثقفين و هي في ظاهرها  تدعو للمساواة و حفظ حياة الفقراء

لكن السيناتور الأمريكي استغل سلطته في عرض أفكاره و نواياه..وكانت هذه هي بداية الحقبة الكارثية المسماة بالمكارثية

المكارثية ببساطة أن تتهم كل من تشك في كونه شيوعيا أو متعاطفا معهم, فيؤدي هذا لاعتقاله أو فقدانه وظيفته أو على أقل تقدير أن يعيش منبوذا وسط الناس و قد التصقت به تلك التهمة..لم تكن أفكار مكارثي لتنجح لولا الخوف الذي كان موجودا بالفعل في نفوس الأمريكيين من تغلغل الشيوعية حتى انتشرت العبارة ” هل أمك هي حقا أمك؟”

فقد الالاف من الأمريكين وظائفهم و تم اعتقالهم بشكل غير قانوني..ظهرت القوائم السوداء للمشاهير المتعاطفين مع الشيوعية..حتى رئيس الولايات لم يسلم من الانتقاد عندما قام هو و مجلس الشيوخ بانتقاد تلك الممارسات..اي أنه لدى مكارثي كان اتهام المكارثية يعتبر نوعا من الخيانة في حد ذاته

أتمنى ان تكون قد لاحظت الان ماذا أقصد…

الفترة السابقة شهدت اضطرابات كثيرة..و نتج عنها انجازات عظيمة مثل سقوط نظام فاسد بأكمله و القبض على أبرز طواغيته

و ايقاظ همة الشعب التي حسبها البعض قد خمدت للأبد

و كان من الطبيعي ان يكون هناك لكل ثورة مؤيدون و معارضون..بغض النظر عن السبب..منهم المنتفع من النظام و منهم المتضرر من الظروف و منهم الذي يرى في هذا تجاوزا شرعيا

فأدى ذلك إلى انقسام الناس إلى مؤيدين و معارضين للثورة..فضمت كتلة المؤيدين طوائف مختلفة بمعتقدات شتى..حتى الإيمان لم يكن حاجزا في محنة كتلك واجهها الناس و سالت دماؤهم و امتزجت على أسفلت ميدان التحرير و غيره ..

بعد انتهاء الثورة جاءت اللحظة المتوقعة..تصفية الحسابات

أيضا لم يكن هذا في هيئة جماعات طائفية..لكنه أيضا كان بين مؤيدي و معارضي الثورة..فبعد القبض على بعض رموز الفساد..نشأت القائمة السوداء التي ضمت المشاهير المعارضين للثورة و الذين هم- كماهو متوقع لدى البعض- موالين للنظام السابق

و حاول البعض منهم عبثا تغيير كلامه و البكاء على شاشة التلفاز لكن هذا لم يشفع له بل زادهم حنقا عليه..خاصة مع وجود مقاطع قديمة متناقضة له على اليوتيوب

جهاز الشرطة بالكامل تم تخوينه و نبذه اجتماعيا على خلفية ممارساته السابقة التي  كانت سلاحا في يد النظام..و كانت القشة التي قصمت ظهر البعير هي مواقفه خلال الثورة

دعاوى الإصلاح نفسها و مساعدة المتضررين اتهمها البعض بأنها محاولة لمداراة نوايا تتعلق بان الثورة جلبت لبلدنا أضرارا تحتاج للإصلاح..و ان هذه الحملات هدفها تشويه الثورة

حتى الشيوخ أنفسهم بعد انقسام مواقفهم..أصبح المؤيدون منهم في خانة و المعارضون في خانة أخرى بغض النظر عن كونهم سلفيين أو غيرهم..و المؤيدون طبعا عملاء للنظام أو جبناء

!!!

و كان من الطبيعي بعد هذا كله أن تنشأ نظرية ” الثورة المضادة” و هي نظرية مفهومة و منطقية..لكنها للأسف ذات عيب خطير..أنها هي نفسها المكارثية في ثوب اخر

هناك بالطبع أذناب للنظام السابق همهم انتشار الفوضى و اجهاض الثورة كي يفلتوا بفضائحهم من مقصلة العقاب .. و هناك من يسعى منهم لتبوأ مناصب في العهد الجديد

كل هذا أدى إلى زعزعة ثقة الرأي العام تجاه الكثير من الوجوه القديمة مثل رئيس الوزراء و بعض أفراد حكومته الذين يصر الناس على اعتبارهم اتباعا للنظام و زاد البعض على ذلك بزعمهم أنهم على اتصال بالرئيس المخلوع في مخبأه ينقلون له الأخبار

لا أعلم مدى صحة هذا الكلام..قد يكون صحيحا..

لكنني أخشى ان تستمر مقصلة الثورة المضادة هذه إلى أبعد من ذلك..و قد حدث بالفعل..فسقط فيها عمرو موسى بل و الجيش نفسه صار مصدرا للقلق بعد أن كان من أقوى دعائم الثورة..اي ان عناصر الثقة في البلد قد انحصرت في وجه او اثنين يمكن القول انهم قد صاروا أبرز الوجود المرشحة للرئاسة لدى الشعب

حتى النائب العام طالته الاتهامات و هو من ساعد في الفترة الماضية على سقوط الكثير من رموز الفساد..

الملاحظ في الموضوع أن من يؤلب مشاعر الشعب فعلا هو مصادر اعلامية ظهرت على الساحة منذ فترة و لمكن قوتها زادت هذه الأيام

فصارت اخبارها و حتى ارائها تتناقل بالكوبي و البييست فتنتشر كانتشار النار في الهشيم..

بعض هذه الأخبار اتضح زيفه فيما بعد لكن لا أحد يبحث عن المصدر ..فحينما تطغى العاطفة يغيب العقل

هذه الوسائل الاعلامية و التي اكتسبت شهرتها خلال الثورة أمام الاعلام الحكومي المضحك..صارت الان حتى تساهم في اختيار مرشح الرئاسة القادم و حكومته أيضا..إما عن طريق مقال يمدخه أو خبر يذم غيره..

فقط أتمنى أن يكون الناس أكثر وعيا حينما يقرأون تلك الأخبار ولا ينجرفوا وراءها.

يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين

..

و أتمنى أن يلتمس الناس لاخوانهم حسن النية و لا تصير تهمة معاداه الثورة  و الثورة المضادة سببا للاطاحة برموز كثيرة دونما تحقيق …حتى أن البعض صار يلتزم الصمت لان الناس صارت تراقب حركات لسانه بحثا عن دليل يضيفه إلى القائمة السوداء

تاريخنا الإسلامي شهد كثيرا من هذه الصراعات و الانقسامات التي استمرت دهورا بعد فتنة أو اثنتين..مثل مقتل سيدنا عثمان رضي الله عنه..و فتنة الخوارج التي تلتها

رغم ان تلك الحوادث قد مضى عليها قرون إلا أنه حتى اليوم لا يزال المسلمون بين شيعة و نواصب و خوارج

وقانا الله و إياكم شر الفتن ما ظهر منها و ما بطن

***

20 – الصورة اللي فوق السبورة

لا أعلم لماذا وضعوها في مكان عال هكذا..ربما لكي لا تمتد إليها أيدي المخربين الصغيرة أصحاب الخيال الواسع..أو ربما لعلو مكانتها في قلوب من وضعوها..أو ربما لتبقى ترمق الأطفال من علو حاشا لله..

لكننا كنا قد اعتدنا رؤيتها على أية حال..فلم نفكر يوما أنها بمثابة رمز للمراقبة

أو “الأخ الأكبر” كما أطلق عليه الكاتب جورج أورويل في كتابه “1984“

فكنا ببراءة الأطفال نعتقد أن هذا من المسلمات في عملية التعليم ..تماما كما الحشو الذي حشوا رؤوسنا به في كتب القراءة عن كون جو مصر معتدل صيفا دفيء ممطر شتاء الخ الخ

و عن عظمة طه حسين و ..

أتحدث إليك سيادة صاحب الصورة.. التي ظلت لاعوام ترمقنا . .فيطفو إلى ذهني سؤال ” ماذا أعرف عنك؟”

لا شيء

نعم لا شيء ,,أنا لا أتحدث عن اثار أعمالك فهذه نقطة أخرى ..و لكنني أتحدث عنك أنت..كيف تتكلم..كيف تتصرف..كيف تمزح..تعبيرات وجهك..لاشيء ..لاشيء

لكن الناس كانت قد اعتادت هذا كما اعتاد غيرها..حتى برز إلى السطح أطفال وجدوا

جهازا مضيئا ..اقتربوا منه ..عبثوا بأزراره ثم وقفزا مبهوتين أمام المشاهد..كانت مشاهد من عالم اخر فيه رؤساء ليسوا كالرؤساء

يتناظرون و يتناطحون

يضحكون و يبكون

يتحاسبون و يبررون

يخطئون و يعتذرون

كانت هذه بمثابة الصدمة..وقف الأطفال يتطلعون لهذا العالم حتى أفاقوا و قد بلغوا مبلغ الشباب

سألوا اباءهم فلم يجدوا جوابا ..لماذا يحدث هذا في بلادنا فقط؟ لماذا لا يحدثنا رئيسنا..لماذا لا يظلمنا و قد علا وجهه علامات الشر..لماذا لا يسخر منا و قد علت وجهه علامات السخرية..حتى الصورة فوق السبورة لم تتغير لأعوام و أعوام حتى أنك لو أزحتها – و هو ما الم يحدث – لربما اضطررت لطلاء الحائط مرة أخرى

!!

لم يقتنع الشباب باستسلام اباءهم..كانوا يخشون مصيرهم..فكانوا يشعرون انهم إذا كبروا فسيصلون لتلك المرحلة التي يضعون فيها العصابة على عينيك لتدور في رحى الحياة..بين درجة وظيفية و أخرى..بين زوجة و أطفال لا يكفون عن الشكوى..بين إعلام ساذج نعلم انا و أنت يقينا أنه مثل كتب القراءة إياها لكننا نكتفي بالشكوى ولا نتجاسر على الاعتراض..يحدثوننا عن الديمقراطية فلا نعلم ما هي ولا نعيها..يحدثونك عن الشريعة المطبقة في مصر فيتبادر إلى ذهنك المأذون و المواريث فتوافق!! يحدثونك عن مشاريع التنمية فتتذكر توشكى التي ملأت كراس رسمك باللون الأخضر و أفرغت حبرا في كشكول التعبير من أجلها

لا لا هناك شيء خطأ..

ليس من الطبيعي أن أسلب حقي في الكلام..

ليس من الطبيعي أن يعاملنا أفراد الأمن بهذه الغطرسة

ليس من الطبيعي أن تعتقل و تضرب و تهان..و تقتل

ليس من الطبيعي أن تداس كرامتك في بلدك و تسعى من أجل لقمة عيشك بينما يسألك أطفالك ما هي بورتو مارينا التي تحرك البلد.. ومن يقطنها..

ليس الظلم طبيعيا…

ليس هذا التناقض بين ما نراه و ما نسمعه طبيعيا

نعم يا سيدي إنه الظلم..لم يكن الفيس بوك ولا زوكربرج هم سبب ما يحدث..لم تكن صحف المعارضة..لأم يكن خالد سعيد ولا سيد بلال و لا غيرهم رحمهم الله جميعا..لم تكن انتخابات مجلس الشعب الأخيرة..لم تكن الاعتقالات العشوائية و قصص المعتقلين المؤلمة

إنه الظلم يا سيدي

اسمح لي يا سيدي أن أفاجئك ..لكن لعلك تعلم..أن الشباب لم يكونوا يطمحون أصلا في اسقاطك ,,كان جل همهم في البداية دفع الظلم..لكن ردة الفعل البطيئة و الغير مبررة من جانب الحكومة كانت كالماء البارد على ظهورهم..فجاءت القرارت الصائبة متأخرة تماما..كلاعب الورق الذي احتفظ بأوراقه الفائزة للنهاية حتى احترقت و لم تفده ..عياذا بالله

حتى عندما جاءت اللحظة المؤثرة التي طالما انتظرها الناس..رئيسهم يتحدث عن حياته و موته..رئيسهم يكسر صنم العزلة و يتكلم معهم بخطاب حقيقي يخالف عن خطابات عيد العمال إياها..بكى البعض – أنا كنت نائما في الواقع- حتى الشباب و المتشككين..لكن دموعهم لم تدم طويلا…طمستها حوافر الخيول و الجمال فدفنتها للأبد..

سيدي هل لي أن أسألك كيف أمكنك ان تجمع كل هؤلاء حولك؟ حقا هذا شيء لا يصدق..لم أكن أتخيل أن يقوم وزير بسلب المليارات من أموال الناس و لا يرضخ لاستغاثاتهم و لو للحظة..أو أن يقوم اخر بتعذيب الناس في السجون و ضربهم في المظاهرات حتى الموت..أو أن يقوم ثالث ببيع أراضي بلده التي دفع الرجال أرواحهم لاستردادها بأبخس الأثمان لكل من هب و دب..

أو أن يقوم رابع بعلاج زوجته و أقاربه من مال الدولة بينما يفترش الفلاح البسيط أرض المستشفى الحكومي ممسكا بعلبة الدواء الفارغة بانتظار دوره ليأخذ حقنة أخرى ملوثة بفيروس الكبد ..فيموت حامدا شاكرا مسترجعا منتفخ البطن

لم أكن أتخيل يوما أن كل هذ العدد من الناس ..معاونوك و معاونوهم و معاونو معاونهم..قد يساور نفوسهم كل هذا الشر..فكنت اعتقد أن كل الناس هم درجات من اللون الرمادي و أن هذا السواد لا يوجد إلا في القصص..لكن مع الأحداث الاخيرة و الوثائق و القصص أجد نفسي مصدوما..كيف يمكن هذا. أي قلوب هي قلوبكم؟ ألا تخافون الله؟ كيف نشأتم؟

هل أنتم بشر مثلنا؟ خبرونا بربكم كيف صرتم إلى ما صرتم إليه؟ أين يبدأ الفساد و الشر؟ هل معالمه أم انه كالبحر الذي يسمح لك بان تبلل قدميك على شاطئه فيغريك بالخوض فيه حتى الغرق؟

أخبرونا حتى لا نصير مثلكم..

ألم تفكر يوما في أحفادك..لم يكن بإمكانك أن تعزلهم عن العالم ولا أن تبتاع لهم بملياراتك شبكات اخرى بديلة للفيس بوك..تخيل لو أن حفيدك الفقيد كان قد طالع على الفيس بوك مقاطع مصورة لجرائم نظامك..كيف شعوره؟ بم كنت ستجيبه؟ أعلم أنك كنت تحبه لكن ألم تضع
في ذهنك هذا اليوم؟ الحمدلله على رحمته لهذا لصبي فلم يعش ليرى هذا اليوم..ابنة الجنرال الصربي السفاح ملاديتش لعنه الله قامت بالانتحار و أشيع أن هذا بسبب جرائم والدها لعنه الله..فكنت اخاف على أحفادك -لا أولادك- مصيرا مثل هذا….

سيدي الرئيس لست هنا لألومك فقد فات الاوان و لا لأخبرك بعاقبة الإمام الظالم و عاقبة الظلم يوم القيامة فما قرأته أنا منها جعلني أدرك ان الحكم مصيبة عظيمة و مسئولية لا تضاهيها

مسئولية..و لك أن تقرأ خطبة سيدنا أبي بكر التي قرأناها يوما ما في صغرنا ..

و لا كي أطالبك بالتنحي ..فأنت في النهاية بشر و لا تستقيم الأمة باستقامة رجل واحد..أنت و من معك أناس مننا شئنا أم أبينا ..

و هذا ما يخيفني

ربما كنت تكتب مواضيعا في الإنشاء عن الظلم عندمت كنت صغيرا كما كنا نكتب نحن..ربما كنت تكره أعداء الأمة كما نكرههم نحن..ربما كنت تستمع لخطبة الجمعة كما نستمع نحن فتتأثر بها..

.ربما كنت واحدا مثلنا

و هذا سبب اخر جعلني أفكر..سأفرح بزوال نظامك كما فرح كبار التابعين بموت الحجاج..لكنني سأقف بعدها أيضا لأفكر..من لنا الان و قد طالعتنا وجوه لا نعلمها ؟ أهم يختلفون عنك كثيرا؟

ألم يفرح الناس بزوال التظام الملكي ثم هم الان يتحسرون على أيامه؟

هل هناك بلاء بعد البلاء؟

كنت أتمنى سيدي الرئيس أن تسمع كلماتي..أو أن يهمس أحد شيوخك في أذنك “اتق الله”

فينالوا الأجر و تفز أنت بالنصح

لكن الان أتمنى أن تراجع نفسك فيما بقي لك من العمر ..ربما تستطيع التفكير بشكل أفضل في تلك الأمور بعيدا عن بريق السلطة كما فعل صدام

قال الفضيل بن عياض رحمه الله: ( لو أن لي دعوة مستجابة ما صيرتها إلا في الإمام) قيل: وكيف ذلك يا أبا علي؟ قال: متى صيرتها في نفسي لم تجزني، ومتى صيرتها في الإمام عمت،

فصلاح الإمام صلاح العباد والبلاد

أسأل الله لك و لمن يحكمنا بعدك الهداية

19-من رحم الأزمة

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

7 أيام …

سبحان مقلب القلوب و الأبصار

سبحان مقلب الليل و النهار

أسبوع واحد فقط انقلبت فيه حال البلد رأسا على عقب ولا حول ولا قوة إلا بالله

فاعتبروا يا أولي الأبصار

ناس بتضرب و ناس بتنضرب

بلطجة و رصاص و قتلى و جرحى و سلب و نهب و مساجين و خيول و جمال و حجارة…

و شعارات و هتافات و حكومة تتغير

اخوة يتشاجرون في الشوارع

و على الانترنت

و عالم يتابع بقلق

ارتفاع أسعار أسهم و انهيار أخرى

اختفاء سلع و ظهور الجشع و الاحتكار إلى السطح

شباب مدجج بالسلاح الأبيض يقف في الشارع يحمي اهل منطقته..و شباب اخر  يكسر زجاج المحلات

عربات الجيش تجوب الشوارع بحثا عمن خاطر بنفسه  و خرق حظر التجوال

لن نتحدث هنا عن سبب ما حدث و لا الأحداث التي أودت بنا إلى هذا المصير

فالكل يتابع و يشاهد يوما بعد يوم

ولا عن توقعاتنا لما سيحدث فالله وحده يعلم

و الأمور تتبدل بشكل عجيب يوما بعد يوم

لكن ما يمكننا التحدث عنه هو مرحلة ما بعد الأزمة

ماذا استفاد الناس من تلك الأزمة؟

كيف نتعامل مع ما سيأتي تباعا إن شاء الله؟

طيب مبدأيا لنتفق أن واجبنا كمسلمين أن  نكون واعين لما يسمى بفقه الواقع

فالمؤمن كيس فطن..و في سيرة الرسول عليه الصلاة و السلام كان يعلم كثيرا مما يدور حوله في البلدان و الأمم المحيطة كالروم و الفرس..و هو الموحى إليه الصادق المصدوق..كذا كان يعلم طبائع من جاوره من أهل الكتاب

فها نحن نراه صلى الله عليه وسلم يوجه المستضعفين من صحابته بالهجرة إلى الحبشة، وهذا برهان ساطع على معرفته صلى الله عليه وسلم بما يدور حوله، وأحوال الأمم المعاصرة له.

فلماذا لم يرسل الصحابة إلى فارس أو الروم أو غيرهم؟ ولماذا اختار الحبشة؟ يبين ذلك صلى الله عليه وسلم بقوله: ” إن فيها ملكا لا يظلم عنده أحد “

وها نحن نرى المرحلية في الدعوة ملائمة للواقع الذي تعيشه، ونجده صلى الله عليه وسلم يختار المدينة مكانا لهجرته، ويتعامل مع جميع الأطراف الموجودة فيها وحولها بأسلوب يناسب أحوالها. وعندما أرسل صلى الله عليه وسلم معاذا إلى اليمن قال له: ” إنك تأتي قوما أهل كتاب ”  وهذا من إدراكه صلى الله عليه وسلم واقع كل بلد وما يحتاج إليه؛ ولذلك قال له: ” فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله…. ”   الحديث.

وكذلك نلمس عمق هذا العلم في غزواته، ورسائله إلى الأمم والملوك والقبائل. وكذلك يبرز هذا الجانب في استقباله للوفود، وتعامله معهم، وإنـزاله للناس منازلهم.

إن لم يكن هذا هو من الذروة في فقه الواقع فأين يكون؟ (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً)[سورة الأحزاب، آية: 21].

كذا كان المؤمنون..عندما غلبت الروم و حزن المؤمنون لذلك فهم أهل كتاب أمام الفرس الملحدين..

فقه الواقع يرتبط الان في زمننا فيما يعرف بالسياسة

أي أنه لا يسع المسلم إلا أن يعلم ما يدور حوله..كي لا يقع في دائرة الجهل والانقياد الأعمى وراء ما يردده الأحزاب و الأفراد..و نحن نعلم اننا قد نمر بمرحلة انتخابات رئاسة سنطالع فيها وجوها كثيرة  و هو شيء لم نكن نألفه من قبل

و كل واحد منه له هدف..و عليك ان تعلم من هو و ما هدفه و ما هي وسائله لتحقيقه أثناء رئاسته

مين البرادعي دا؟ مين الاخوان؟ إيه حزب الوفد دا؟ عمرو موسى بتاع جامعة الدول؟ يعني إيه لجنة حكماء؟

يعني إيه تعديل دستوري؟ إيه المواد اللي بيتخانقوا عليها دي؟

مين 76 و 77 و 88 دول؟ إيه المادة 2 اللي مش عاجبة ساويرس دي؟

مين اللي يقدر حاليا يعدل الدستور؟ مين عمر سليمان؟ لو الرئيس مشي مين هيمسك فترة انتقالية؟

يعني إيه برلمان؟ يعني إيه حل برلمان؟ و إيه قضية الطعون دي؟

مين الحكومة الجديدة دي؟ مين أحمد شفيق؟ تصريحاته تنم عن إيه؟ مين الوزراء اللي اتغيروا و مين اللي لسة قاعدين؟

ليه الناس عايزة الرئيس يتنحى الان  و ليه ناس تانية عايزينه يستنى؟ إيه وجهة نظر الاتنين؟

كل هذه الاجابات يمكنك مطالعتها في الجرائد و محطات التلفاز و عن طريق الانترنت

من الصعب ان تجد مصدرا حياديا للأسف لذا فأنصحك ان تبحثو تتابع عدة مصادر

عندها يمكنك أن تحدد لنفسك رأيا خاصا

و تذهب لتنتخب على بصيرة و تصبح ذا موقف إيجابي في هذا لشأن و هو شيء في نظري اهم من المظاهرات ذاتها

لا أن تنتخب على أساس عدد مؤيدي المرشح على الفيسبوك أو اتباعه على التويتر

لكن احترس

فمناط أمرنا هو شيء واحد

لا يتغير بتغير الزمن

لا يتغير بوجود الفيس بوك و الحكومات الانتقالية و البرامج الانتخابية

شرع الله

شرع الله هو شرع الله مهما اختلف الزمان  و المكان و مهما برز المثقفون و تحدثوا و تشدقوا

و مهما صارت البراجماتية -أو العلاقات المبنية على المصالح فقط-هي السائدة في مجتمعنا

يعني لو فاكر ان واحد يصلح رئيس كويس لكنه هيهمش دور الدين في بلدنا ..هيعمل نقلة حضارية لأنه طول عمره برة

لكن يا عم اللي هيحكم بالدين هيرجعنا قرون إلى الوراء

احترس من هذا الكلام يا أخي و إن حدثتك نفسك به فلا تنخدع ولا تنجرف وراءها

أعظم العصور التي مرت على امتنا كانت عصور الإسلام الاولى

حينما كانوا يحكمون شرع الله و كان فيهم عناصر و جنسيات عدة

و بالحديث عن انقسام الشارع ننتقل إلى النقطة الثانية

الفتنة

يا عم فتنة إيه أنت بتتكلم زيهم و خلاص انت كمان؟

دول بلطجية الجزب الوطني هما اللي نزلوا الميدان بالخيل و قتلونا و..؟

انت شكلك ما بتفهمش و بتعمل كوبي و بيست زي الناس أنت كمان

سامحك الله!

ما قلته الان هو بذور الفتنة التي أتحدث عنها

الفتنة لا تعني القتل فقط

الفتنة هي البلاء

و هي الضلال

و هي الشرك

و هي العذاب

و ما نحن فيه الان ينطبق على هذا كله تقريبا

و كي أوضح الأمر لك

فلتنظر إلى ما حدث بعد عودة الانترنت

انقسم الاخوة إلى فريقين يتراشقون الاتهامات

فمن يجلس في بيته متخاذل

و من يتظاهر أهوج ولا يهتم لمصالح الناس

حتى من خرجوا للتظاهر منهم من يؤيد و منهم من يعارض و كلاهما يتراشق بالألفظ و الشعارات

و من يعارض كل منهم له مطلب

و بعض من لهم مطالب يتبعون جهات خارجية وهو ما يطلق عليه أجندة و هو شيء لا يمكننا انكاره

و إلا فبم تفسر خروج اية الله خامنئي الإيراني الشيعي الرافضي و الحديث في خطبة الجمعة باللغة العربية عن الثورة كونها اسلامية

و لا أدري عن أي إسلام يتحدث

و منهم من يريد فقط إسقاط الرئيس لكنه لا يعلم شيئا عن الحكومة

و منهم من ذهب لان أصدقائه هناك و ظن أنه سيقضي وقتا مثيرا كما شاهد في التلفاز

فاتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة

فلتحاوروا بعضكم البعض

فإذا وقعت الفتنة فاجتنبوها

في اجتنابها خير كثير

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (سَتَكُونُ فِتَنٌ ، الْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ الْقَائِمِ ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ الْمَاشِي ، وَالْمَاشِي فِيهَا خَيْرٌ مِنْ السَّاعِي ، وَمَنْ يُشْرِفْ لَهَا تَسْتَشْرِفْهُ ، وَمَنْ وَجَدَ مَلْجَأً أَوْ مَعَاذًا فَلْيَعُذْ بِهِ ) رواه البخاري (3601) ومسلم (2886)

من استشرف أي من وقف لها تستشرفه أي تهلكه

اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن

اللهم أرنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه و أرنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه

فليس تجنبك هذه الفتن نوعا من التخاذل

و الفتن في مجتمعنا للأسف لا تنقطع حتى في الكرة

و معظم النار من مستصغر الشرر

و للأسف هذه الفتن قد يغيب معها عقل الشعب فينجرف في خلافه و مشاحناته… فيصحو يوما ليجد رئيسه الجديد أسوأ من الذي قبله فلا يعرف ماذا يفعل حينها..أيقوم بثورة جديدة؟ انى هذا؟
و ما أحداث تونس منا ببعيد..اقرأ ما يحدث في تونس الان من اضطرابات

و كما قيل

اذا تفرقت الغنم قادتها العنز الجرباء

و يمكنك ان تطالع الوضع في بلداننا العربية لترى صدق هذا المثل

ثالثا

الدعاء و التوبة

كما قيل
لم ينزل بلاء إلا بذنب، ولم يكشف إلا بتوبة”.

و الدعاء أن ربنا يكشف الغمة

و كما قال ابن القيم

وتأمَّل حكمته -تعالى- في أن جعل ملوك العباد وأمراءهم وولاتهم من جنس أعمالهم, بل كأنَّ أعمالهم ظهرت في صور

ولاتهم وملوكهم؛فإن استقاموا استقامت ملوكهم, وإن عدلوا عدلت عليهم

قال أحد السلف

لو أن لي دعوة مستجابة ما جعلتها إِلا في السلطان )

اللهم اهد ولاة أمرنا

اللهم ول أمورنا خيارنا و لا تول أمورنا شرارنا

و يمكنك أن تطالع قصة الإمام أحمد و قصة الخروج على الحجاج

و هم من أبرز القصص في هذا الشأن في تاريخنا

في علاقة الشعب و الحاكم

رابعا استغلال ايجابيات الأيام الأخيرة

إيه الايجابيات ديه؟

أصبح لدينا شباب واع و يتكلم في شؤون بلده و في السياسة بعد أن كان إما يهابها بسياسة ” الحيطان لها ودان” أو يجهلها من الأصل

ثانيا النتباه لما تحمله شبكات التواصل كالفيسبوك و التويتر و الانترنت كوسائل إيصال رأي..و مع انتباه العالم لما حملته تلك الشبكات في السنين الأخيرة صار لدينا وسيلة قوية لإيصال صوتنا إلى حكومتنا

و أيضا منها تكوين اللجان الشعبية التي جمعت شباب المنطقة

أنا شخصيا مررت بمواقف جميلة كثيرة منها أن تعرفت عن شباب منطقتي و جلست اتحدث معهم لساعات

فمن رحم الأزمة تولد الكثير من الإيجابيات

و منها أن الشباب تعلم الشجاعة

و صارت عينه عينا باتت لتحرس في سبيل الله وهي عين لا تمسها النار

أيضا التكاتف و التعاون

و هي مواقف كثيرة حصلت لي شخصيا

منها  أن أحدهم عرض علي ان يوصلني بدراجته البخارية بعد أن راني واقفا في الشارع ممسكا ببالطو أبيض  و كان هذا قبل بداية حظر التجوال بدقائق و ركبت معه فعلا جزاه الله كل خير

و منها الرجال الذين وقفوا ينظمون المرور في الشوارع بعد اختفاء الشرطة

و منها الجيران الذين صاروا يتعاونون و يتشاركون في الخبز

و منها التبرع بالدماء

فلا نضيع كل تلك القصص و لا نجعلها تندثر

و بذكر الشرطة

هناك منهم الشرفاء و منهم دون ذلك

فلا تبخس الشرفاء حقهم

إن كنت تعرف أحدهم فحذار من الهمز و اللمز بل حاول أن تنقل لهم مشاعر طيبة

فهم من يسهر ليحمي بلادنا

و هم لا يتبعون سوى الاوامر

يعني مثلا لما تشوف ضابط أو شرطي مرور تسلم عليه و تبتسم

اللهم أصلح شاننا كله

اللهم هيء لهذه الامه امر رشد يعز به دينك ويحكم به شرعك وتتبع فيه سنة نبيك

سادسا

يجب أن نشكر الله على نعمه التي افتقدناها في تلك الأزمة

أولها نعمة الأمن

و ضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون

فلا نكفر بنعمة الله و نؤدي حق الله فيها

اللهم احفظ بلادنا و بلاد المسلمين

كذا علينا أن نتعلم من تلك الأزمات أن نحتاط لنوائب الدهر

فسبحان الله بعد ان كان البعض يلقون بالخبز في الشارع صرنا نقف طوابيرا لنظفر به

فلا تبالغوا في التنعم حتى لا تهلككم نوائب الدهر

نقطة أخيرة لكن مهمة و اعتذر للاطالة

شيوخنا

للأسف طالتهم  ألسنة الكثير من الشباب المتحمس

و معظم هؤلاء الشباب لا يسمعون لهم ولا لأي شيء اخر درسا و لا خطبا

لكن للأسف دأب شبابنا على اعتبار كل شيخ اراءه لا توافق هواهم متخاذلا

يعني الشيخ اللي قال بلاش تتظاهروا جبان و منافق

و شيوخ السعودية شيوخ السلطة

أظن عيب

لحوم العلماء مسمومة

قال الحسن البصري –رحمه الله-العالم يرى الفتنة وهي مقبلة والناس لا يرونها إلا وهي مدبرة

حتى لو كان بعضهم قد عدل عن النهي عن التظاهر فربما بدا له من الأمر شيء

و الأمر ميزان للمفسدة و المنفعة و الله أعلم

لكن أن تمتدح فقط الشيوخ الذين يوافقون هواك

يعني مثلا شيخ قاللك روح تظاهر قمت مدحت فيه

رجعت قاللك اللحية فرض هتقوله إيه؟

هتسمع كلامه و لا تدور على غيره ممن لا يحكمون بفرضها مثلا؟

ولا أنت بتتبع رخص العلماء؟ هذا اسمه فسوق في حد ذاته

فاتقوا الله في علمائنا

و هم أكثر من ذاق ويلات هذا النظام

فلا تخوضوا في تلك الفتن و امتنعوا عنها و لا تتجادلوا

***

غفر الله لنا و لكم


17- لكنك لست صغيرا..

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

موعدنا اليوم مع حادثة أعدك انها – فعلا – من الحوادث القلائل التي يمكنك ان تصفها بكونها “غير قابلة للتكرار”

أنت تعلم انها اتية لا محالة..لكنك أيضا لا تشعر فعلا بدنوها إلا عندما تقترب من حافتها…ثم ما أن تبتعد عن الحافة حتى تنفس الصعداء و تنسى كل شيء عنها ..

لا تكاد تحتمل أن يتلفظ بها أحدهم أمامك و سرعان ما ترجوه أن يغير دفة الحديث خوفا من الفأل السيء

كان الانجليز من فرط جهلهم و خوفهم أيضا من تلك الحادثة يصورونها في القرون الوسطى في هيئة هيكل عظمي يرتدي معطفا طويلا أسود اللون و يمسك منجلا كبيرا لامعا و يطوف على ضحاياه..

طيب أظن أنكم خمنتم الان ما هو؟

المـــــوت

“يا نهار أبيض! انت طلعت منهم؟”

“منهم إيه يا بني؟”

“بتوع الموت و عذاب القبر و الشجاع الأقرع!!”

“طب اهدى يا بني كدة و اسمعني الأول لسة فيه مرحلة قبل الكلام دا كله”

أولا الحديث عن الموت ليس فألا سيئا..و ليس مما يجلب النفور..بالعكس..ربما تندهش لو قلت لك أن الرسول عليه الصلاة و السلام أمرنا بهذا

!!!

قال عليه الصلاة والسلام: { أكثروا ذكر هاذم اللذات } [الترمذي وحسنه]

لن أطيل عليكم في وصف مشاهد ما بعد الموت لأنني لست عالما و لأنني اعلم أنك سمعتها مئات المرات من قبل لكننا-أناو انت- لا نتخيل أننا قد نمر بتلك المرحلة..على الأقل إلا و قد أعددنا لها عدتها

طيب..تأمل معي أولا هؤلاء

شاب أنهى دراسته الثانوية و يتطلع بفارغ الصبر للالتحاق بالكلية التي طالما تمناها

شاب اخر انهى دراسته الجامعية بتفوق و يتنتظر وظيفة مرموقة

شاب ينظر إلى نفسه في المراة و يعدل ربطة عنقه في قلق و ينظر إلى ساعة الحائط ..قبيل ساعات من فرحه

رجل يجلس بقلق خارج غرفة العمليات منتظرا صرخات مولوده الأول

ما الذي يجمع كل هؤلاء؟

لو أنك جئت من خلفهم و همست في أذنهم بكلمة الموت..قد يجفل أحدهم و يتراجع في صدمة..ماذا؟ الان؟ لكن..لكن..اشمعنى؟

لا تخجل من تلك الكلمة فهي قد تدور بخلدي و خلدك في مواقف كتلك نزداد فيها تشبثا بالدنيا فلا ننتبه لتلك المصيبة..ألم يصفها ربنا بالمصيبة في كتابه الكريم؟

لا تكاد تجد في دنيانا من يذكر الموت سوى العجائز الذين طال بهم العمر و فقدوا أزواجهم و أهلهم و جلسوا بعد المعاش في المساجد يصلون و يقرأون القران..بارك الله فيهم و رزقهم ما يتمنون..و حين تحدثهم بأي شيء تجد الرد دائما مقترنا ” إن شاء الله إن عشنا يا بني..خلاص يا بني مسك الختام..”

لكن ماذا عنا أنا و أنت ؟ لا أرى فيما سمعت أو قرات ما يدعونا للاطمئنان لهذه الدرجة..على العكس..احدى علامات اقتراب الساعة هو موت الفجأة..الذي يطالعنا في الصحف كل يوم تقريبا..شاب متهور يقود سيارته على الطريق السريع..العواصف التي تعيق الرؤية في الطرق..غرق المراكب و السفن..اللصوص و قطاع الطرق..او مقطورة تطير فوق الكوبري لتسقط مهشمة سيارات تسير تحت الكوبري و تقتل من فيها “حصلت على فكرة دون أدنى مبالغة!!”

كما ترى فالموضوع ليس بعيدا لهذه الدرجة..و طالما ليس بعيدا فأنا لا أرى سببا مقنعا يدفعنا أن نؤجل أي طاعة إلى الغد الذي قد لا يأتي..

و الأدهى أن هناك من يتعلل بجهله بالطاعات و يرى أنها قد تكون له عذرا و هذه حجة واهية

لو كنت قد حشوت مخك بأشياء أقل قيمة كأخبار لاعبي الكرة و الأغاني و المسلسلات و وجدت لها مكانا فلم لا تحاول أن تعرف أكثر عن دينك و الوسائل كثيرة و متاحة والحمدلله..أقلها أن تفتح نافذة جديدة للمتصفح و انت تقرأ هذه المقالة ثم تختار اسم أيا من المواقع التي قد وضعتها أنا على اليمين أو أي موقع ديني اخر تعرفه و تثق به

امم حسن أعلم انك كنت تنتظر هذه اللحظة..سأحكي لك قصة أخرى من قصص دكتور حسيب جزاه الله عنا خيرا

اصطحب رجل أسرته المكونة من زوجته وولده و ابنته الصغيرين إلى المصيف..و بينما هم في الطريق استوقف سيارتهم شاب يبدو عليه امارات البهجة

سأله الأب

“انت مين؟”

رد الشاب ببساطة ” أنا الضحك و الفرفشة”

فكر الرجل” اه طبعا..احنا رايحين نصيف..يعني نفرفش..عايزين شوية فرفشة”

“اركب يا كابتن”

ركب معهم الشاب

انطلقت الأسرة بسيارتها حتى استوقفهم رجل اخر يبدو عليه معالم الثراء

“أنت مين؟”

” أنا الفلوس!”

فكر الرجل مرة أخرى ” طبعا احنا محتاجين فلوس عشان نصيف و نفسح العيال و ناكل جيلاتي”

“تعالى..وسع يا واد لعمو “

مضى الرجل بسيارته مرة أخرى حتى استوقفه كهل عجوز

” من أنت؟”

صمت الرجل قليلا ثم قال بهدوء:

أنا الدين

تهلل وجه الرجل و نزل من سيارته فاردا ذراعيه على اتساع

“عمو الدين؟ ازيك يا عمو الدين؟ عامل إيه؟ نفسي أبوس إيدك يا راجل يا بركة..تعالي يا بنت سلمي على عمو..البنت ما شاء الله حافظة جزء عم..سمعي لعمو يا بنت..هه؟ معلش شكلها مش مراجعة كويس هاهاه..”

بهدوء أكثر رد الرجل

“ممكن أركب معاكم”

“..اه طبعا..أوي أو..

ثم نظر لسيارته و تذكر أنه لم يعد هناك مكان لشخص اخر..ووجد أن الفرفشة و اللهو و المال هم جزء أساسي من الرحلة..اما الدين فيمكنه الانتظار إلى حين رجوعهم

اعتذر له بأدب و قبل يده مرة أخرى و عاد إلى السيارة عازما على العودة إليه حين رجوعه

سار بسيارته مرة أخرى حتى وجد لجنة بانتظاره

“انتم مين عايزين تركبوا كلكم أنتم كمان؟”

“لا عايزين ننزلك”

“ليه؟”

الموت

ارتعد الرجل نزل من السيارة ثم تذكر شيئا..

“ممكن اخد عائلتي معايا..”

“لا”

“طب الفلوس”

“برضه لأ”

“طب الفرفشة”

“اسفين..الوحيد اللي كان ممكن تاخده أنت عديته بعربيتك “

“طب ارجع له ..ده أنا لسة سايبه و كنت ناوي أرجع اخده”

“مفيش رجوع”

****

حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون

****

طيب أظن أنه الان فهمت أن نظرتنا إلى الموت باعتباره أمرا بعيدا هي نظرة قاصرة و تدل على قصر نظرنا..و يمكنك أن تسير في جنازة أحد معارفك ممن ماتوا في سن صغيرة أو تشاهد غسله لتعلم عم أتكلم..كلهم كانت لديهم أحلام مثلي و مثلك..وظيفة و زواج و صرخات ابنهم الأول..لكن هذا ليس حائلا كما ترى..

هناك موت

و هناك عذاب قبر

و هناك شجاع أقرع

و هناك حساب

و هناك جنة و نار

و قد يأتيك كل ذلك قبل أن تصير كهلا يجلس في المسجد يقرأ القران ليلا و نهارا

ولا تتعذر بأن الاهتمام بتلك الأشياء يسلبك متعة الحياة..فالمؤمن كيس  حذر

و ذكر الموت من الكياسة كما قال النبي صلى الله عليه و سلم

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: أتيت النبي عاشر عشرة، فقام رجل من الأنصار فقال: يا نبي الله! من أكيس الناس وأحزم الناس؟ قال: { أكثرهم ذكراً للموت، وأكثرهم استعداداً للموت، أولئك الأكياس، ذهبوا بشرف الدنيا وكرامة الآخرة } [الطبراني وحسنه المنذري].

و كان سيدنا عمر رضي الله عنه لديه خاتم نقش عليه

كفى بالموت واعظا يا عمر

و المفكر الراحل مصطفى محمود رحمه الله قال

لا يوجد وهم يبدو كأنه حقيقة مثل الحب.. و لا حقيقة نتعامل معها …و كأنها الوهم مثل الموت

!!

فكن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل

****

يروى أن أعرابياً كان يسير على جمل له، فخر الجمل ميتاً، فنزل الأعرابي عنه، وجعل يطوف به ويتفكر فيه، ويقول: ما لك لا تقوم؟

مالك لا تنبعث؟

هذه أعضاؤك كاملة!!

وجوارحك سالمة!!

ما شأنك؟

ما الذي كان يحملك؟

ما الذي صرعك؟

ما الذي عن الحركة منعك؟

ثم تركه وانصرف متعجباً من أمره، متفكراً في شأنه!!

16-تبع مين يا كابتن؟

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته


“قول ورايا..أشهد”

“أ..أشهد”

” أن لا إله”

“أن لا إله”

“..إلا الله”

“..إلا الله”

“..و أشهد”

“..و أشهد”

“أن محمدا”

“أن …محمدا”

“رسول الله”

“رسول الله


“الله أكبر ..الله أكبر”

ثم يندفع الحاضرون لاحتضان ذلك الأوربي الأشقر الذي أكرمه الله بالعودة لدين الفطرة..بينما غلبته هو دموعه فلم يقاومها و أترك لها العنان..

مشهد جميل لا نمل من رؤيته في فيديوهات اليوتيوب و على شاشة التلفاز..على القنوات الفضائية الدينية طبعا


طيب هذا هو المشهد المألوف ..لكن استمر معي لو سمحت

التفت الشاب الأوربي الأشقر – اسمه الان عمر- ليغادر

فشعر بيد قوية تلتف حول رسغه

” على فين يا بو الشباب؟ لا اصبر نسيت حاجة مهمة”

نظر إليه الأوربي بعينين زرقاوين حائرتين

“نسيت إيش خبيبي؟”

” نسيت تقوللي انت دلوقتي بقيت إيه؟”

“بقيت إيش يعني..مسلم طبعا”

” لا يا راجل ؟ لا قصدي تبع أنهي فرقة؟”

“يعني إيش فرقة؟”

“جماعة يعني!”

“قصدك زي كاثوليك و كدة؟؟..”

“أيوة عليك نور ..”

طبعا كانت صدمة للأوربي الحائر

“أخي خبيبي ..أنا بؤمن بالقران و السنة و بس كدة”

“كويس..كدة قللنا اختياراتنا شوية”

ثم ألقى إليه مجلدا ضخما التقطه الشاب بصعوبة

” يلا اختار لك واحد منهم”

فتح الشاب المجلد ليجد صفحات كاملة يتصدرها اسم جماعة ثم صورة لأحد أصحاب تلك الجماعة ثم نبذة عن معتقدات تلك الجماعة

حتى تلك الجماعات كانت لها جماعات فرعية

فالسلفية يبرز منها اسهم ثم حنابلة و وهابية و مداخلة و جامية و جهمية

و هناك أشاعرة وصوفية و معتزلة و ماتريدية ..

و الصوفية طرق عدة

و هناك أحناف و مالكية و شافعية

و هناك جماعات يحكمها توجهها السياسي كالاخوان لكن مع ذلك لهم فقه و شيوخ دون الاخرين

ثم في نهاية المجلد هناك ملحق للفرق الهجينة

كالسلفواخواني مثلا

ثم ارتطم اسمه بقطاع ضخم اسمه..

“مين دول؟”

“وريني كدة..امم..لا ما ينفعشي أنت اسمك عمر”

أصيب الأوربي بذعر حقيقي

” يا خبيبي بقوللك انا مسلم بؤمن بالقران و السنة..”


“بتؤمن بالسنة؟”


“اه طبعا”


قطع الرجل صفحة من المجلد ثم كورها و ألقاها بعيدا


“بتؤمن بالسنة الصحيحة كلها؟”


“اه طبعا “


اقتطع الرجل بضع ورقات أخرى منها المعتزلة و الماتريدية و ألقاها بعيدا


“و باتبع سنن الخلفاء كما قال الرسول عليه الصلاة و السلام و فهم الصحابة خير القرون بعد رسول الله”


“يا راجل مش تقول كدة من الاول؟”


ثم اقتطع عددا اكبر من الصفحات حتى تبقى له ربع المجلد تقريبا

“إيه دا كله؟ انا بقوللك مسلم و خلاص و نفسي أخش الجنة”

” كلهم بيقولوا كدة يا عينيا”

” مش عايز يبقى لي اسم جماعة..نفسي في منهج و بس”

“غصبا عنك لازم يبقى لك اسم..مش بمزاجك يا خواجة.. ولو مطلعتش لنفسك اسم الناس هتفضل وراك يراقبوا هيئتك و تصرفاتك و كلامك و الشيوخ اللي بتسمع لهم و يحطوك في خانة..”

“إيه كل دا؟ ناقص تحطوهالي في البطاقة؟”

ثم التفت الشاب الأوربي مغادرا المكان ثم وقف لبرهة ..استدار و سأل الرجل

” الأسامي دي مين اخترعها؟”

حك الرجل ذقنه في حيرة من سؤال الشاب ثم قال

” مش عارف …كل الناس بيقولوا على نفسهم على منهج السلف الصالح..لكن كلهم بيتخانقوا مع بعض..و بيقرفوا من كلمة سلفي..انا نفسي مش فاهم حاجة”

” وهي هتفرق في إيه طيب؟”

“معرفشي عتفرق في إيه بينك و بين ربنا طالما أنت ماشي على المنهج السليم..بس الأكيد أنها هتفرق بينك و بين الناس يا أخي..الموضوع معقد شوية ..بس كل الناس نفسها تبقى جزء من جماعة..بعدين جزء من جزء جوة الجماعة..”

“لا يهمني الناس..مش عايز أنضم لحد..مش عايز أتخانق مع حد ولا أعادي حد و لا أؤذي حد ..عايز أبقى مسلم و خلاص “

ثم استدار عمر و غادر المكان

****

افترقــــت اليهود على إحدى أو اثنتين و سبعين فرقة ، و تفرقت النصارى على إحدى أو اثتتين و سبعين فرقة ، و تفترق أمتي على ثلاث و سبعين فرقة ..

الراوي أبو هريرة رضي الله عنه عن الرسول عليه الصلاة و السلام في السلسلة الصحيحة للألباني